أطلقت منصة الڤيديوهات القصيرة، تيك توك، حملتها الخاصة لتشجيع مستخدميها على تبني المزيد من السلوكيات الداعمة للبيئة في أنشطتهم اليومية، بحيث تسهم تلك الأنشطة في معالجة التأثير السلبي لتغيُّر المناخ.
جاء ذلك بالتزامن مع مؤتمر الأمم المتحدة السابع والعشرون لتغيُّر المناخ COP 27، الذي انعقد في شرم الشيخ من 6 إلى 18 تشرين الثاني (نوفمبر).
وتسعى تيك توك لبناء جيل واعٍ بيئياً بصفته مؤثراً ثقافياً، وتعكس هذه الحملة إلتزام المنصة بتثقيف وإلهام المجتمعات في جميع أنحاء العالم حول القضايا البيئية، وذلك بالتعاون مع المبدعين والمنظمات التي تتبنى المصالح المشتركة.
وقام صنّاع المحتوى المشاركون في الحملة بحساب المسافة اليومية التي ساروها على أقدامهم بدلاً من استخدام سياراتهم، مما أدى إلى توفير 38.88 كيلوغرام من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، وهو ما يعدّ مصدر إلهام للمستخدمين لبناء عادات تساهم في الحدّ من انبعاثات الكربون.
شارك في الحملة 8 من صنّاع المحتوى، كما شجّعت الحملة الجماهير على اتخاذ خيارات صديقة للبيئة على مدار 21 يوماً، وهو عدد الأيام التي يستغرقها بناء عادة جديدة. وشارك صنّاع المحتوى ملخّصات ساعاتهم الذكية الأسبوعية مع متابعيهم ليحذوا حذوهم في المشي إلى الأماكن المجاورة بدلاً من استخدام سياراتهم في محاولة لتقليل انبعاثات الكربون، والقيام بدورهم في المسؤولية الجماعية تجاه البيئة.
واستخدمت الحملة مساعدة وكالة للأبحاث وتحليل البيانات، حيث قامت بتحليل متوسط المسافة التي قطعها صنّاع المحتوى، ومتوسط انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون التي وفّروها، وإجمالي المسافة التي قطعها صنّاع المحتوى ومتابعوهم، وإجمالي انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون التي وفّرها صنّاع المحتوى ومتابعوهم.
وأظهرت البيانات التي تم تحليلها أن المشاركين ساروا  730 متراً زيادة عما اعتادوه يومياً في المتوسط، وهو ما يساوي عدم القيادة لـ1.02 كيلومتر في اليوم الواحد، ونتج عن ذلك توفير 38.88 كيلوغراماً من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون لسبعة صنّاع محتوى على مدار 21 يوماً، وهذا يعني أن كل مشارك منهم يمكنه توفير 97 كيلوغراماً من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون سنوياً، وإذا تم تطبيق ذلك على كل سيارة في جميع أنحاء مصر، فإن إجمالي خفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون يمكن أن يصل إلى 521,316 طن سنوياً.
وقالت تيك توك: “نسعى إلى زيادة الوعي حول القضايا الهامة من خلال تعزيز مشاركة المبدعين بها وتوفير الدعم اللازم لهم، حيث تُعدّ تيك توك وجهة مثالية لصنع المحتوى والمحادثات التي تركّز على القضايا الأكثر إلحاحاً، وتأتي هذه المبادرة لتكمل حملتنا العالمية #ClimateAction التي تم إطلاقها في وقت سابق من هذا العام لتشجيع المستخدمين على رفع مستوى الوعي حول تغيُّر المناخ، وتحفيزهم ليكونوا قوة تغيير إيجابية في مجتمعاتهم”.

Pin It on Pinterest

Share This