اكتشف العلماء في المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في لوزان أن الذوبان السريع للأنهار الجليدية يحرّر بكتيريا وميكروبات فريدة من نوعها كانت مخبأة عن الناس تحت ستار الجليد، وذلك بحسب ما أفادت صحيفة “الغارديان” الخميس.
وقال العالِم أرڤين إدواردز المشارك في الدراسة، “نرى أن أنهاراً جليدية تذوب بسرعة، لتطلق مئات الآلاف من الميكروبات الفريدة التي لم تكن معروفة من قبل.” وأضاف قائلاً “ليست لدينا معلومات كاملة حتى الآن لفهم قيمة هذه البكتيريا أو مدى خطورتها”.
ويعتقد الخبراء أنه يمكن استخدام بعض الميكروبات مستقبلاً في الطب، لاسيما في إنتاج مضادات حيوية جديدة. مع ذلك، فإن بعض الباحثين يخشون من أن البشر والحيوانات ليسوا محصّنين ضد الميكروبات التي تخفيها الأنهار الجليدية مدى ملايين السنين، ما قد يؤدي إلى اندلاع أوبئة خطيرة.
ويقوم علماء من مشروع Vanishing Glaciers Project برحلات استكشافية حول العالم لجمع العيّنات ودراسة التنوُّع البيولوجي للأنهار الجليدية.
يُذكر أن معدلات الذوبان ازدادت إلى حد بعيد خلال العقديْن الماضيين. وفي أعوام 2000-2010، كان هذا المؤشر حوالي 44.4 بليون طن سنوياً، بينما ارتفع في العقد التالي إلى 51.9 بليون طن سنوياً.

Pin It on Pinterest

Share This