أعلن رئيس تشاد محمد إدريس ديبي حالة الطوارئ الأربعاء 19 تشرين الأول أكتوبر، بسبب الفيضانات التي أثرت سلباً على أكثر من مليون شخص في الدولة الواقعة في وسط أفريقيا.

وحدوث الفيضانات شائع خلال موسم الأمطار في تشاد، والذي يمتد عادة من مايو أيار إلى أكتوبر تشرين الأول في المناطق الجنوبية، لكن الأمطار هطلت في وقت مبكر هذا العام وكانت الأشد غزارة منذ عقود.

وقال ديبي في خطاب تلفزيوني “ابتداءً من الآن، ستُفرض حالة الطوارئ لاحتواء آثار هذه الكارثة الطبيعية بشكل أفضل”.

وأضاف أن الفيضانات أثرت على 636 بلدة في 18 من أصل 23 إقليماً في البلاد، وكانت الأكثر تضرراً هي الأقاليم الجنوبية.

وأشار إلى أن الحكومة وضعت خطة لتوفير المأوى والغذاء والصرف الصحي لمن شردتهم الفيضانات.

Pin It on Pinterest

Share This