في إطار تعزيز الغطاء النباتي وتأهيله في السعودية، أطلق «المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحّر»، «مشروع الإدارة المتكاملة والتنمية المستدامة للمراعي»، مستهدفاً تنمية وتطوير الفياض والروضات المنتشرة في مناطق متعددة من البلاد.
ويشتمل المشروع على زراعة ما يفوق 12 مليون شجرة وشجيرة برّية في 100 فيضة وروضة، كما يتضمّن تأهيل أكثر من 225 ألف هكتار من أراضي المراعي في عدد من مناطق السعودية حتى عام 2030، وذلك ضمن تنفيذ «مبادرة الاستراتيجية الوطنية للمراعي»، إحدى مبادرات «برنامج التحوّل الوطني» لتحقيق «رؤية المملكة 2030».
ويهدف المركز المعني بتنمية البيئة النباتية وتطويرها والحفاظ عليها في البلاد، من خلال هذه المبادرة النوعية إلى تنفيذ عدد من الأعمال، مثل التوعية بأهمية الفياض والروضات ووجوب المحافظة عليها، وتوفير الحماية والمراقبة، وجمع البيانات والدراسات الحقلية لإعداد الخرائط لزراعة أنواع مختلفة من الأشجار والشجيرات البرية المحلية، منها الطلح والسدر البري والرمث، علاوةً إلى أعمال نثر البذور، وذلك عبر تعزيز المشاركة المجتمعية وتنمية المناطق المستهدفة بتوفير فرص العمل، بالتعاون مع الجمعيات البيئية وشركات القطاع الخاص و«جمعية النحّالين» لاستهداف عدد من الفياض بصفتها مراعي للنحل.
وتُعَدُّ الفياض والروضات ذات ميزات نسبية تجعلها ذات أهمية حيوية للبيئة، حيث تسهم في تخزين الكربون والتخفيف من آثار التغيُّر المناخي وزحف الرمال والعواصف الغبارية، إضافة إلى تميّزها بالتنوُّع الأحيائي الذي يضم أنواعاً مختلفة من الحيوانات والطيور، وقابليتها العالية لبرامج إعادة التأهيل والتطوير بطرق مختلفة كالاستزراع ونثر البذور وتنفيذ وسائل حصاد مياه الأمطار.
ويعمل المركز، الذي تأسس بعد إلغاء «الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة»، في آذار (مارس) 2019، على حماية مواقع الغطاء النباتي والرقابة عليها وتأهيل المتدهور منها، فضلاً عن الكشف عن التعديات على الغطاء النباتي، والتصدي للسلوكيات الخاطئة والضارة به، إما عن طريق الحملات التوعوية التي يطلقها المركز، وإما عن طريق ملاحقة مخالفي اللوائح والأنظمة. كما يشرف المركز على إدارة أراضي المراعي والغابات والمنتزهات الوطنية واستثمارها، لتحقيق التنمية المستدامة التي ترتقي بجودة الحياة تحقيقاً لمستهدفات «مبادرة السعودية الخضراء».

Pin It on Pinterest

Share This