أعلنت سلطات السودان، أن “نهر الدندر وصل فيضانه مرحلة الخطر العالي من خلال زيادة منسوب المياه وغمرها لأكثر من 200 قرية بمحلية الدندر واتلاف مئات الأفدنة من المساحات الزراعية”.

وأوضح والي ولاية سنار المكلف إبراهيم النور، خلال تصريحات له، أن “عشرات القرى الأخرى الواقعة شرقي نهر الدندر تأثرت بالفيضان الذي تحاصر مياهه الطريق الشرقي الرئيسي الذي يربط اكثر من 200 قرية عبر المياه القادمة من خور ود الحسن”، مؤكدا أن “تزايد ارتفاع مناسيب الفيضان يضع المنطقة في أوضاع حرجة”.

وأشار إلى أن “الاحصائية الاولية حتى الآن تفيد بانهيار 1880 منزلا بصورة كلية وجزئية وإتلاف عدد كبير من مزارع الذرة والسمسم”، مناشدا المواطنين على ضفاف نهر الدندر بتوخي أعلى درجات الحيطة والحذر، حيث لا يزال النهر في مرحلة الفيضان.

يذكر أن ارتفاع نهر الدندر وفق الإحصائيات الرسمية سجل صباح اليوم 14.60 مترا بزيادة 8 سنتميترات عن منسوب أمس، حيث شكل خطورة بالغة على الطريق الشرقي الذي يربط عشرات القرى وأخرج مساحات زراعية وبستانية واسعة من دائرة الانتاج.

ويعتبر نهر الدندر نهرا موسميا وأحد منابع نهر النيل الأزرق ويخترق إثيوبيا والسودان لمسافة 480 كيلومترا ويجري في مرتفعات إثيوبيا تجاه الاراضي السودانية ويفيض سنويا في ولاية سنار جنوبي السودان مخلفا خسائر فادحة.

Pin It on Pinterest

Share This