أصدرت هيئة البحوث الأوسترالية (CSIRO)، أمس الأربعاء، تقريراً تحدّد فيه 7 “أحداث ضخمة” عالمية تقول إنه من المهم أخذها في الاعتبار عند مواجهة تحديات الـ20 عاماً المقبلة.

ويعدّ التقرير الجديد الذي أصدرته الهيئة إعادة تقييم لتقرير “عالمنا المستقبلي” الذي صدر عام 2012، وذلك في ظل الأحداث الأخيرة الكبيرة مثل جائحة كورونا وأزمة أوكرانيا.
حدّد التقرير تحديات مستقبلية تشمل زيادة اضطراب المناخ وندرة المياه وإمدادات الطعام والجراثيم التي تقاوم الأدوية.
وقال واضعو التقرير إن التكيُّف مع التغيير المناخي والتركيز على الصحة والطفرة في مجال الرقمنة الناجمة عن الجائحة تعدّ من ضمن التوجهات التي يجب الاهتمام بها عند تطوير الحلول.
كما تشمل الأحداث الضخمة تغيُّرات جيو سياسية، وانفجاراً في اكتشافات الذكاء الإصطناعي، ودفعاً لحوكمة شفافة وجديرة بالثقة وزيادة التركيز على حلول للمساعدة في الإنتقال إلى صفر انبعاثات كربونية.
وقال الرئيس التنفيذي للهيئة، لاري مارشال، إن الأحداث الضخمة تمثل فرصاً ويمكن “أن توضح لنا أين يمكن العثور على أقوى ابتكار، عندما نرى مستقبلاً مختلفاً ونسخّر العلم لتحقيق ذلك”.
وأوضح أنه على سبيل المثال، يمكن أن تستفيد أوستراليا من إمكانيات الرياح والشمس، بالإضافة إلى الموجة المقبلة من الابتكار الرقمي “لتحويل الوظائف الحالية وإيجاد وظائف وثروة جديدة”.
ووفقاً للتقرير، من المتوقع ارتفاع الطلب على العاملين في المجال الرقمي بنسبة 79 في المئة من 2020 إلى 2025، حيث من المتوقع أن تحقق الموجة المقبلة من الابتكار الرقمي نحو 10 إلى 15 تريليون دولار أوسترالي (6.9 إلى 10.4 تريليون دولار أميركي) على مستوى العالم.

Pin It on Pinterest

Share This