تعد العناكب القمعية واحدة من أكثر العناكب فتكاً في العالم، حيث يمكن أن تسبب لدغة واحدة منها الغثيان والقيء والصداع وارتفاع ضغط الدم، وفي الحالات الأكثر خطورة، سوائل في الرئتين وفقدان الوعي وحتى الموت.

وتوصل فريق من جامعة كوينزلاند الأسترالية إلى أن الجزيء الموجود في سم هذا النوع من العناكب، والمسمى IB001 يمكن استخدامه لمنع الضرر الناجم عن النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

ويخطط الفريق الآن لبدء التجارب السريرية البشرية للدواء في غضون عام بعد تلقي استثمار بقيمة 23 مليون دولار أسترالي.

وبعد النوبة القلبية، ينخفض تدفق الدم إلى القلب، مما يؤدي إلى نقص الأكسجين الذي يتم إمداد أنسجة القلب به، هذا يتسبب في أن تصبح البيئة حمضية ويؤدي في النهاية إلى موت خلايا القلب.

وقال الباحث الرئيسي الدكتور مارك سميث، وهو باحث في جامعة كوينزلاند: يحجب IB001 الإشارات التي تتسبب في موت خلايا القلب، وعندما يُعطى على الفور لضحايا النوبات القلبية، يمكن أن يقلل الضرر الذي يلحق بالقلب”.

وأضاف: “هذه تقنية غيرت قواعد اللعبة ويمكن أن يكون لها تأثيرات عالمية ويتم تطويرها وتمويلها هنا في أستراليا”.

Pin It on Pinterest

Share This