بدأ مفاوضون من نحو 200 دولة محادثات حول التنوع البيولوجي في نيروبي أمس الثلثاء، للعمل من أجل التوصل إلى اتفاقية دولية لحماية الطبيعة من الأضرار التي تتسبب بها الأنشطة البشرية.
وتباطأت الجهود العالمية لحماية الطبيعة من هواء وغذاء ومياه شرب، بسبب جائحة (كوفيد – 19)، فيما الأضرار تلحق بها بوتيرة سريعة، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وأكدت الأمم المتحدة في مستهل المحادثات أن مؤتمر الأطراف حول التنوع البيولوجي «كوب 15» الذي أُرجئ ثلاث مرات بعدما كان مقرراً عقده في كونمينغ في الصين في 2020 سيقام من 5 إلى 17 كانون الأول (ديسمبر) من هذا العام في مونتريال في كندا.
ويتوجب على ممثلي الدول في نيروبي صياغة تفاصيل مسودة نص يحدد إطاراً عالمياً «للعيش في وئام مع الطبيعة» بحلول عام 2050، وتحقيق الأهداف الرئيسية بحلول عام 2030.
ويأمل كثيرون أن يتضمن الاتفاق عند إنجازه أهدافاً طموحة لحماية الحياة على الأرض توازي أهمية اتفاق باريس بالنسبة لقضايا المناخ، حتى لو لم تكن الولايات المتحدة طرفاً في جهود الأمم المتحدة لحفظ الطبيعة.
وتشمل المقترحات التزاماً عالمياً بتصنيف نسبة 30 في المئة على الأقل من اليابسة والمحيطات على أنها محميات بحلول نهاية العقد الحالي، بالإضافة إلى جهود في سبيل تخفيف التلوث البلاستيكي والزراعي.
وقالت مديرة منظمة «ذي نيتشر كونسيرفانسي» ليندا كروغر: «المهم هو زيادة الحماية واستصلاح المناطق المتضررة ومحاولة منع المزيد من التدهور للموائل الطبيعية بسبب تطوير البنى التحتية والتلوث»

Pin It on Pinterest

Share This