اشارت مؤسسة مشروع “مينيز” لتجفيف الفواكه بالطاقة الشمسية النظيفة، مِنار معبد، إلى أنه “يمكن للسيدة أن تذهب للعمل في السابعة صباحا مشيا على الأقدام، وتعود لمنزلها في الحادية عشر صباحا، لتقضي أربع ساعات فقط تستطيع بعدها متابعة منزلها وأسرتها دون مشاكل، مع ضمان دخل جيد جدا لها”.
المشروع الذي بدأ في عام 2012 يهدف لتوفير طعام صحي من الفواكه المجففة والتي يمكنها البقاء لفترة أطول دون فساد خارج الثلاجة مع احتفاظها بمكوناتها الطبيعية وفوائدها، وذلك دون استخدام مواد حافظة أو مكسبات طعم ولون ورائحة، كما يوفر فرص عمل مناسبة للغاية للسيدات لا سيما في القرى.

واكدت مِنار، أن “الفكرة لاحت لها منذ 12 عاما حيث رأت أحفادها يتناولون طعاما غير صحي، وقد رأت في بعض الدول تقديم الفاكهة المجففة دون سكر أو مواد حافظة، وبعد بحثها عن الموضوع عرفت أن هناك شركة ألمانية تقوم بإعطاء تدريبات في الهند على التجفيف بالطاقة الشمسية، ما دفعها للسفر هناك، حيث قضت ثلاثة أسابيع في تعلم هذه العملية فضلا عن تعلمها أشياء أخرى مرتبطة بالزراعة والتعامل مع مخلفاتها”.

Pin It on Pinterest

Share This