تراجعت عملة “بيتكوين” اليوم، الأربعاء 15 من حزيران، إلى أدنى مستوياتها منذ كانون الأول 2020.

_122565762_bit

وبلغ سعر العملة نحو 20 ألفًا و200 دولار أمريكي، تزامنًا مع انخفاض عملة “إيثريوم”، ثاني أكبر عملة من ناحية القيمة السوقية، لتبلغ ألفًا و21 دولارًا، ما أدى إلى انخفاض العملات الأصغر معها، وتسبب في انخفاض حاد بأسواق العملات المشفرة.

وفقدت “بيتكوين” حوالي 28% من سعرها منذ الجمعة الماضي، وحوالي 70% من قيمتها منذ مطلع العام الحالي.

اقرأ أيضًا: ما هي عملة البيتكوين وكيف تعمل؟

يأتي ذلك في ظل ترقب مستثمري العملات المشفرة بقلق زيادة البنك المركزي الأمريكي في أسعار الفائدة، وسط توقعات بأن تبلغ الفائدة الجديدة حوالي 0.75 نقطة أساس بعد أن بلغت 0.50 نقطة مطلع أيار الماضي، وفقًا لموقع “CoinDesk” المختص بالعملات الرقمية.

وجاء هذا التراجع بعد أن أصدرت الولايات المتحدة بيانات التضخم لشهر أيار في مذكرة الأسبوع الماضي، التي شهدت زيادة التضخم بنسبة 8.6٪ مقارنة بالعام الماضي، بحسب التحليلات التي ذكرها الموقع.

من جهته، قال المدير التنفيذي في صندوق التحوط الخاص بالعملات المشفرة، ميكيل مورتش، “أصبحت البيئة الاقتصادية العالمية صعبة للغاية بالنسبة للمستثمرين المشاركين في جميع أنواع الأسواق”، معتبرًا الضغط الهبوطي الذي تواجهه “بيتكوين” ليس مستغربًا.

وفي 13 من حزيران الحالي، تراجعت عملة “بيتكوين“، إذ لامست أدنى مستوى لها في 18 شهرًا عند 23 ألفًا و476 دولارًا، بعد أن جمّدت شركة “Celsius Network” لإقراض العملات المشفرة في الولايات المتحدة عمليات السحب والتحويلات مستشهدة بالظروف “الشديدة”.

What-is-happening-with-Celsius-Network-Why-is-it-such

وبدأ تراجع سوق العملات الرقمية في الأسابيع الأخيرة، وسط ضعف في بيئة الاقتصاد الكلي، وأضر بها ارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع التضخم بالأصول ذات المخاطر العالية في الأسواق المالية، كما أدى انهيار عملات “تيرا يو إس دي” و”لونا” إلى زعزعة الثقة في سوق العملات الرقمية.

اقرأ أيضًا: أوروبا تحذر الشركات من استعمال البتكوين فى غسل الأموال وتمويل الإرهاب

Pin It on Pinterest

Share This