تحقق السلطات في ساوث كارولينا في قضية رجل يعتقد أنه قتل امرأة في فناء منزله، وأصيب بنوبة قلبية وتوفي أثناء محاولته دفنها، وفق تقرير نشرته إذاعة “أن بي آر”.

وتلقت السلطات استدعاء في البداية إلى منزل الرجل الذي يبلغ من العمر 60 عاما، في مدينة ترينتون، بعدما رُصد وهو ملقى على ظهره في الفناء الخلفي لمنزله. وكانت المفاجأة فيما بعد عندما وجدت جثة لامرأة عمرها 65 عاما في مكان قريب ملفوفة بأكياس النفايات ملقاة في حفرة حديثة.

ويشير التقرير إلى أن المحققين يعتقدون أن الرجل مات لأسباب طبيعية، إذ أظهر تشريح جثته أنه عانى من سكتة قلبية، ولكن المرأة توفيت جراء خنقها.

ونقل التقرير عن مكتب العمدة قوله إن الرجل والمرأة عاشا في المنزل في منطقة ريفية في ترينتون حيث عثر على جثثهما.

وتدعم الأدلة التي تم جمعها من مكان الحادث، إضافة إلى إفادات الشهود، الاعتقاد بأن الرجل هاجم المرأة أثناء وجودها في المنزل، وفق ما قال المأمور، جودي رولاند، والطبيب الشرعي في المقاطعة، ديفيد بورنيت في بيان مشترك.

وأوضحا أن الرجل قام بربط المرأة بأكياس القمامة قبل وضعها في الحفرة التي حفرها سابقا، وأثناء قيامه بتغطية الحفرة، تعرض الرجل لعارض في قلبه تسبب تسبب في وفاته.

وأشار التقرير إلى أنه لم يتم اكتشاف جثة المرأة مباشرة عندما جاءت فرق الاستجابة، إذ عثر عليها المحققون أثناء بحثهم عنها بعدما أُبلغ عن عدم حضورها للعمل، ليعثروا على جثتها في حديقة الفناء الخلفي.

Pin It on Pinterest

Share This