مع بدء السنة الجديدة، حان الوقت المناسب للتفكير في ما تعلّمناه على مدى الأشهر الإثني عشر الماضية وتحديد أهداف جديدة للسنة المقبلة. وإذا كانت هذه الأهداف تنطوي على صقل معارفكم المتعلقة بأمور مثل الأمن الغذائي والأنماط الغذائية الصحية والمناخ، فأنتم في المكان الصحيح!

تكنز مجموعة مطبوعات منظمة الأغذية والزراعة ثروةً من المعلومات عن الأغذية والزراعة وأكثر من ذلك، وخلال العام الماضي، عملنا أيضًا على تسهيل الوصول إلى هذه المعلومات. وتقدّم المنظمة اليوم التقارير بالشكل الرقمي لعدد كبير من مطبوعاتها الرئيسية، فتعرض المعلومات في شكل ملفت للنظر ويسهل قراءته، وذلك بنقرة الماوس أو لمس الشاشة.

في ما يلي مجموعة صغيرة مختارة لتشويقكم!

حالة الأغذية والزراعة عام 2021: زيادة قدرة النظم الزراعية والغذائية على الصمود أمام الصدمات وحالات الإجهاد

إنّ أفضل طريقة لكم لكي تستهلّوا هذه السنة هي مطالعة أحد المطبوعات الرئيسية للمنظمة والأكثر شعبيةً لهذا العام، وهو تقرير يركّز على موضوع مشوّق: النظم الزراعية والغذائية. إذ تنتج هذه النظم على المستوى العالمي نحو 11 مليار طنّ من الأغذية سنويًا وتشكّل العمود الفقري للعديد من الاقتصادات. وفي عالم مثاليّ، تكون النظم الزراعية والغذائية قادرة على الصمود وشاملة ومستدامة، وتوفّر سبل عيش نابضة بالحياة، وإنتاج الغذاء الكافي والمأمون للجميع. ولكن، من المؤسف أن النظم الزراعية والغذائية تعجز اليوم عن تحرير نحو 10 في المائة من سكان العالم من براثن الجوع. ويسلّط تقرير حالة الأغذية والزراعة لعام 2021 الضوء على المشاكل التي تواجهها النظم الزراعية والغذائية اليوم ويستكشف السبل التي يمكن من خلالها للسكان والحكومات وصانعي السياسات جعل هذه النظم أكثر قدرة على الصمود. ويمثّل هذا التقرير مطالعة أساسية لكل من يهتمّ بجعل عالمنا أكثر استدامة.

كان لجائحة كوفيد-19 أثر سلبي على الكثير من السكان والأعمال التجارية والقطاعات والمبادرات، بما يشمل الجهود الرامية إلى القضاء على الجوع في العالم. وقبل تفشي الجائحة، كان من الصعب بالفعل تحقيق الهدف المتمثل في القضاء على الجوع وسوء التغذية في العالم بجميع أشكاله بحلول عام 2030. أما اليوم، فقد بات هذا الهدف أكثر صعوبة بكثير. ويعرض تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم لعام 2021 أول تقييم عالمي لانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية في عام 2020، ويقدّم بعض المؤشرات عن الجوع وسوء التغذية بحلول عام 2030، في سيناريو يزداد تعقيدًا بسبب الجائحة. ومن بين الأسئلة الرئيسية التي يطرحها تقرير هذا العام: كيف وصل العالم إلى هذه النقطة الحرجة؟ اطلعوا على التقرير للحصول على الجواب.

السنة الدولية للفواكه والخضروات: وثيقة معلومات أساسية

كان عام 2021 عامًا مشهودًا للفواكه والخضراوات! فقد أعلنت الأمم المتحدة عام 2021 سنة دولية للفواكه والخضروات، وطوال الأشهر الاثني عشر الماضية، تم تنظيم فعاليات وإصدار مطبوعات وعقد احتفالات وشراكات للتوعية بالمنافع التغذوية والصحية الناجمة عن استهلاك كميات أكبر من الفواكه والخضروات، وأهمية خفض الفاقد والمهدر منها، ومنافع هذا القطاع بالنسبة إلى أصحاب الحيازات الصغيرة والبيئة. ولسوء الحظ، لا يستطيع الجميع الحصول على الفواكه والخضروات بسبب التحديات على مستوى الإنتاج والنقل والتجارة والأسعار المرتفعة. وعلاوةً على ذلك، فإنّ الفواكه والخضراوات منتجات قابلة للتلف السريع، ما قد يتسبّب في مستويات عالية من الفاقد والمهدر منها. ويحدد هذا المطبوع الإجراءات والسياسات التي ينبغي علينا معرفتها من أجل توسيع نطاق فرص الحصول على الفواكه والخضراوات وتوفير أنماط غذائية صحية للجميع.

المراجعة العلمية لتأثير تغير المناخ على الآفات النباتية

لم يمض يوم من هذا العام تقريبًا إلا وتطرّقت فيه الأخبار إلى موضوع تغير المناخ. ولا تمثل أزمة المناخ تحديات للإنسان والحيوان فحسب، بل أيضًا للنباتات كونها تؤثر في دخول الكائنات الضارة مثل الآفات النباتية وانتشارها. وبالفعل، قد لا تدركون ذلك، ولكنّ الشتاء الدافئ على غير عادة قد يكون كافيًا لترسيخ الآفات الغازية في المناطق التي لن تعيش فيها لولا هذا الطقس الدافئ. وتشير الدراسات إلى أنّ تغير المناخ، سيزيد عمومًا من مخاطر آفات الحشرات والعوامل الممرضة والأعشاب الضارة في النظم الإيكولوجية الزراعية، ولا سيما في المناطق القطبية الأكثر برودة، والمناطق الشمالية والمعتدلة وشبه المدارية. ويبحث هذا المطبوع في هذه المسألة، ويقدّم توصيات بشأن سبل عكس مسار هذا الاتجاه والحفاظ على سلامة نباتاتنا ونظمنا الإيكولوجية.

حالة الموارد من الأراضي والمياه في العالم للأغذية والزراعة لعام 2021: نظم على حافة الانهيار

يقدّم هذا التقرير لمحة عامة عن حالة الموارد من الأراضي والتربة والمياه، ويحدد التغيرات والاتجاهات المقلقة في استخدام هذه الموارد. وقد تدهورت الحالة بشكل خطير خلال العقد الماضي وباتت اليوم الضغوط على النظم الإيكولوجية للأراضي والمياه شديدة. ويعرض تقرير حالة الموارد من الأراضي والمياه في العالم للأغذية والزراعة لعام 2021، رغم نطاق التحدي الكبير، الإجراءات والاستجابات التي من شأنها مساعدة صانعي القرارات في القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني على إحداث التحوّل الذي تمس الحاجة إليه في نظمنا الزراعية والغذائية العالمية. ومن المشوّق الاطلاع على التغييرات اللازمة لوضع كوكبنا على المسار الصحيح.Fao

Pin It on Pinterest

Share This