توقعت دراسة جديدة نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 2 في المئة بحلول نهاية القرن، إذا تمكن العالم من إبقاء الاحتباس الحراري أقل من 1.5 درجة مئوية.
وبحسب وكالة بلومبرغ للأنباء، فقد أشار الباحثون إلى أن معظم التنبؤات الحالية تشير إلى أن العالم سيتجاوز حد الـ1.5 درجة مئوية لعدة سنوات أو عقود.
وللعودة إلى حاجز الـ1.5 درجة، وتجنب إلحاق ضرر دائم بالنُظم البيئية، ينبغي إزالة ثاني أوكسيد الكربون من الغلاف الجوي على نطاق واسع، وهي عملية تعرف باسم «صافي انبعاثات صفرية».
وقال المؤلف المشارك في الدراسة كريستوف بيرترام، الباحث في تأثير المناخ في معهد بوتسدام في ألمانيا: «بالإضافة إلى حماية الكوكب، فإن تحقيق صافي انبعاثات صفرية، عن طريق القضاء التام على الغازات الدفيئة الناتجة عن النشاط البشري، سيكون له فوائد اقتصادية طويلة الأجل».
في الواقع، يمكن أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بأكثر من 2 في المئة، وفقاً للوران درويت، وهو مؤلف مشارك آخر، وعالم كبير في مجموعة أبحاث المناخ CMCC في إيطاليا.
وقال درويت إن الحسابات المستخدمة في الدراسة لا تشمل الضرر الاقتصادي لتغيُّر المناخ، والذي سيكون أكثر حدة فوق 1.5 درجة.
وحذرت الدراسة من أنه للبقاء دون هذا الحد، يجب على البلدان تعزيز خطط خفض الانبعاثات بموجب اتفاقية باريس للمناخ.
وأضاف الباحثون أن التعهدات الحالية تشير إلى خطوات بطيئة في هذا الشأن، يجب تكثيفها بشكل كبير.
ووفقاً للدراسة، فإن إحداث تغيير جذري في قطاع النقل لدعم إزالة الكربون هو مفتاح النجاح في هذا المجال.
وتم نشر الدراسة الجديدة في مجلة Nature Climate Change العلمية

Pin It on Pinterest

Share This