ذكرت صحيفة “الراي” الكويتية يوم الأربعاء أن وكالة التصنيف الائتماني “فيتش” صنّفت الكويت في المرتبة السادسة عالمياً من حيث مخاطر التعرض إلى درجات الحرارة الشديدة والجفاف.
وأضافت الصحيفة أن المخاطر المادية للتغيُّر المناخي في العالم تمثل تهديداً متزايداً للدول والحكومات.
وبحسب “فيتش”، حلّت الكويت في المرتبة الأولى عالمياً كأكثر البلدان سخونة خلال الفترة بين 2011 و2020.
وفي مؤشر القدرة على التكيُّف مع تغيُّر المناخ، جاءت الكويت في المرتبة 71 عالمياً من أصل 121 دولة، موضحة أنه كلما كان تصنيف الدولة منخفضاً كانت أقل قدرة على التكيُّف.
وقالت إن تعرض البلدان الحالي للكوارث الطبيعية والظواهر الجوية المتطرفة يقدم مؤشراً قوياً على أكثر البلدان عرضة للمخاطر المادية لتغيُّر المناخ.
وأشارت “فيتش” إلى أن البلدان التي لديها أعلى متوسط درجات حرارة سنوي حالي هي البحرين وقطر وبنين والإمارات وغانا (2011-2020)، وأنه بناءً على الشهر الأكثر سخونة، فإن أكثر البلدان حرارة هي البحرين والكويت وقطر والإمارات والعراق والسعودية.
ورجحت الوكالة أن تكون الارتفاعات المتزايدة في درجات الحرارة أكثر ضرراً للدول التي تعاني بالفعل من ارتفاع درجات الحرارة.
ولفتت الوكالة إلى أن الكويت تعدّ بين أكثر الدول المعرضة لارتفاع درجات الحرارة خلال الفترة بين 2040 و2059.
وتتوقع “فيتش” بناء على نماذج معينة أن تشهد الإمارات والسعودية ومصر وقطر والبحرين أكبر زيادة في عدد الأيام شديدة الحرارة بحلول 2040-2059، على أن تشهد الكويت أعلى الأشهر حرارة بينهم.
جدير بالذكر أن الكويت سجّلت أعلى درجة حرارة عالمياً في الخامس من تموز (يوليو) 2021.

Pin It on Pinterest

Share This