تقوم روسيا الآن باختبار إمكانية تدفئة المياه التي يتم ضخها للمنازل باستخدام الطاقة النووية، وذلك في محاولة منها للتصدي لأزمة المناخ.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد بدأت موسكو اختباراتها في مدينة بيفيك الصغيرة في تشوكوتكا شرق سيبيريا، وذلك باستخدام الطاقة التي تولدها محطة نووية عائمة في المحيط المتجمد الشمالي، تدعى «Akademik Lomonosov»، إلا أن منظمة غرينبيس تطلق عليها اسم «محطة تشرنوبل العائمة».
وتم تطوير هذه الفكرة من قبل وكالة الطاقة النووية الحكومية الروسية روساتوم، وهي تعتمد على استخدام الحرارة التي يتم تنفيسها كبخار من أبراج التبريد الخاصة بالمحطة النووية.
ويعتقد بعض الخبراء أن المفهوم يمكن أن يساعد في التصدي لأزمة تغيُّر المناخ من خلال تقليل استخدام الغازات المتسببة في الاحتباس الحراري مثل الفحم والنفط.
ومع ذلك، هناك بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة في هذا الشأن، من بينها خطر حدوث تسرب إشعاعي أو انفجار.
وقال أندريه زولوتكوف، الباحث في مجموعة بيلونا النروجية البيئية: «إنها تكنولوجيا نووية، ومن ثم لا يمكن أن نتغاضى عن فكرة أنها خطيرة بالتأكيد».
إلا أن نائب عمدة بيفيك، مكسيم زوربين، قال إنهم شرحوا لسكان المدينة بالتفصيل كيفية عمل المحطة لتوصيل المياه الدافئة لمنازلهم و«لم يشتكِ أي منهم أو يعترض على هذا الإجراء».
وبالإضافة إلى تدفئة مياه المنازل في بيفيك، تخطط روسيا لاستخدام المحطة النووية لتدفئة الصوبات الزراعية أو توفير الحرارة للأغراض الصناعية أيضاً.

Pin It on Pinterest

Share This