أعلنت الشركة العربية للاستثمارات البترولية «أبيكورب» نجاح إصدارها الأول من السندات الخضراء والبالغة قيمته 750 مليون دولار، مشيرة إلى أن الإصدار حظي بإقبال واسع من المستثمرين من مختلف أنحاء العالم، حيث تخطت طلبات الشراء 2.2 بليون دولار من أكثر من 80 مستثمراً مؤسسياً وسيادياً وبنسبة تغطية بلغت 300 في المئة تقريباً.

وقالت «أبيكورب» إن جميع المشاريع التي تموّلها من هذه السندات متوافقة مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وبوجه خاص مشاريع الطاقة المتجددة، والمباني الخضراء، والحدّ من التلوث، والتقنيات منخفضة الكربون، مشيرةً إلى أن عملية تقييم المشاريع تشرف عليها لجنة مختصة لضمان الامتثال مع إطار السياسات البيئية والاجتماعية والحوكمة وإطار السندات الخضراء اللذين تبنّتهما «أبيكورب» مؤخراً، ومواكبتها لأفضل الممارسات العالمية، وكذلك الأثر المتوقع لتلك المشاريع على استراتيجيات استدامة الطاقة لكل دولة.

وأوضحت الشركة التي يملكها عدد من الدول العربية وتتخذ من مدينة الدمام، شرق السعودية، مقراً أنها ستعمل على إصدار تقرير سنوي عام يبيّن الأثر البيئي للمشاريع التي يتم تمويلها بهذه السندات.

إلى ذلك قال الدكتور أحمد علي عتيقة، الرئيس التنفيذي لـ«أبيكورب» إن الشركة تسعى وبشكل جاد إلى تسريع عملية التحول إلى حلول طاقة أكثر استدامة في المنطقة، مبيناً أن النجاح الذي حققه أول إصدار سندات خضراء لـ«أبيكورب» يفتح آفاقاً استثمارية جديدة أمام الشركة للإسهام الفاعل والملموس في إرساء أسس مستقبل مستدام وتمكين ملايين الأشخاص في العالم العربي من الوصول إلى طاقة أكثر أماناً ونظافة وأقل كلفة.

وتجدر الإشارة إلى أن المستثمرين من خارج المنطقة العربية شكّلوا 93 في المئة من إجمالي المساهمين في الإصدار، معظمهم من المملكة المتحدة وأوروبا بنسبة 45 في المئة، فيما شكّل المستثمرون الذين يركزون بشكل حصري على الاستثمارات المستدامة نحو 63 في المئة من إجمالي المساهمين.

يُذكر أن «أبيكورب» قد أعلنت مؤخراً عزمها تخصيص ما يقرب بليون دولار لدعم مشاريع الطاقة الخضراء والمتجددة خلال العامين المقبلين. (عن “الشرق الأوسط”)

Pin It on Pinterest

Share This