هل فكرتم ماذا يعني انقطاع الحليب عن اطفال الرضع دون عمر سنة ؟و اخرها طفلة دخلت المستشفى لان اهلها لم يستطيعوا تأمين لها الحليب ؟ او ماذا يعني ان  حياة المصابين بالامراض المزمنة مهددة بالموت ؟ ماذا عن الحوادث السير التي تزداد البعض عنها نتيجة ما اصاب اللبنانيون من شرود في الذهن نتيجة الضغط اليومي الذين يعيشونه ؟ وماذا بعد من جرائم ترتكب باسم الشعب اللبناني و اقسى من انفجار 4 اب في مرفأ بيروت عندما يحرم شعب بكامله من تأمين له الدواء ؟ و الاصعب ان لا حل في الافق لانقاذ المريض من براثن الموت ؟

صرخة موجعة اطفال دون لقاحات  

هل يجوز الاطفال في لبنان من دون لقاحات ؟ بهذه الصرخة المؤلمة  تحدثت الاختصاصية في طب الاطفال الدكتورة سابين نجاريان ل greenarea.me :” كيف بنا سنعالج الاطفال و الدواء غير متوفر و  الحليب  مفقود مما  نطلب من المريض ان يتصل بنا عند شراء اي دواء في حال  كان غير متوفر في الصيدلية . اما المشكلة فتكمن اذا كان الطفل عمره اسبوعا و يعيش دون حليب كون هذا الاخير غير متوفر له  مما  نجد الصيدلي ينصح  باعطاء حليب الكانديا و لكنه غيرمناسب له  مئة بالمئة لان  الحليب الخاص للرضيع مهم جدا في مكوناته الغذائية  التي تساعد على النمو الذهني فضلا عن تواجد فيه المعادن كالحديد و ايضا الفيتامينات و الحامض الاميني  كما و انه مناسب  للكلى التي تكون غير مجهزة عند الرضيع  بان  تتلقى  كميات اضافية  من البروتين او تتحمل كميات كثيرة من الملح .مما نشدد على تناول  الادوية  من دون اعطائه الملح  تحت عمر السنة الواحدة لان  كله مدروس في الحليب عند الرضيع سواء في  المواد المغذية  دون اذية اعضائه تفاديا ان لا يصاب الطفل بالضغط  ام السكري او البدانة  و الكوليسترول و التريغليسريد مما يعني اذا لم يكن موجود مثل هذا الحليب الخاص للرضع و اعطي له  حليب البقر عندها ستكون  كمية البروتين  مرتفعة  ومضرة للكلى   عدا ذلك ليس هناك من كمية حديد فيه  و نقص في الفيتامين “د ” حتما سيصاب في فقر الدم  فضلا  عن  ان هناك ادوية غير موجودة خصوصا  اذا احتاج  الطفل الى المضادات الحيوية  في حال اصيب باي نوع من الالتهابات حتى  ان اللقاحات للاطفال غير متوفرة  على سبيل المثال اذا لم ياخذ لقاح الحصبة  او الشلل عندها سيصاب بهما  و هذا لا يجوز رحمة بصحة الاطفال .”

 

الشرود الذهني و حوادث السير 
في المقلب الاخر كشف الاختصاصي في الطب العام والوقاية الدكتور حنينا ابي نادرلgreenarea.me عن ان عدد مهم من حوادث السير ناتجة عن شرود ذهني مصاب به شريحة مهمة من اللبنانيين نتيجة الضغط النفسي الذين يعانون منه و هذا لامر خطير يهدد حياتهم مما قال:”نمر في مرحلة صعبة للغاية كون اكثرية الادوية مفقودة سواء لعلاج  امراض الضغط و السكري و الكوليسترول وايضا كل ما يتعلق بالامراض المزمنة فضلا عن مراض سيلان الدم و نتيجة ذلك ستزيد امراض الاوعية الدموية و القلب والتجلطات و الفشل الكلوي ومرض السكري .على سبيل المثال  اذا اصيب المريض بالتهاب في الرئة سيحتاج الى دواء للمضادات الحيوية و اذا لم يحصل عليه للمعالجة عندها يصاب بالتعفن في الدم و النتيجة صدمة انسانية او تسمم في الدم مع ضرورة التنبه الى  ادوية تقليد الجينريك من خلال براند معين  لا تقلل ضررا عن عدم وجود الدواء لان احيانا دواء التقليد يؤثر على وظيفة الكبد و يؤذيه فكم من حالات عاينتها لدى كبار في العمر مصابين بتشوش في النظر و النتيجة ارتفاع السكري بسبب فقدان الدواء و الامرذاته لدى مرضى مصابين بالم في الراس بسبب ارتفاع في ضغط الدم  و ايضا مرضى غسيل الكلى اصيبوا بالهلع عندما علموا ان عملية غسل الكلى ستتوقف  عندها شعروا   بالضغط النفسي  مع الاشارة الى ان كم من المرضى اصيبوا بالقلق  و اضطراب في النوم   نتيجة الخوف من عدم وجود الدواء و حك في الجلد نتيجة الضغط النفسي فضلا عن قلة التركيزو الحفظ والاسوء من ذلك ان حوادث السير ازدادت نتيجة ما يعانيه اللبناني من شرود في الذهن بفعل الضغوطات اليومية  .”

 

انها جريمة و لسيت مزحة  

 

اما الاختصاصية في الطب العائلة  الدكتورة ماري حاج فقد حذرت عبر ل greenarea.me عن خطورة انقطاع الدواء وما يترك مضاعفات صحية مما قالت :” ان انقطاع الدواء ليس بالكامل لان مازال هناك بديلا عنه ضمن العائلة المشابهة  انما المشكلة تكمن ان اي انقطاع الدواء عند مرضى السكري بالتالي نسبة السكر في الدم ترتفع و الامر ذاته اثار فقدان الدواء على الغدة وضغط الدم و زيادة الالتهابات اما الذي عنده مياه في الرئة فسيشعر بالاختناق  و الذي عنده مشاكل في القلب  ووضع له الروسورسيصاب في انسداد بالشرايين الا انه بالمقابل  ان فقدان  الحليب و قلة تناول اللحمة سينتج عنهما قلة الغذاء من كل النواحي مما نطلق صرخة كفى عليهم الاستهتار بحياة الناس انها  من الجرائم الكبيرة التي تحصل صحيح ان جريمة مرفا بيروت هزت الدني ولكن  انقطاع الدواء طريقة تانية لقتل الانسان عندما لا يتم تامين له دوائه فصحيح اذا لم نجد اللحمة نعوض بالدجاج  اماانقطاع الدواء جريمة ليست مزحة.”

 

لا نستطيع فعل اي شيء 

من جهة اخرى ابرز ما توقف عنده الاختصاصي في الجهاز التنفسي  الدكتور انطون سعادة عبر ل greenarea.me اننا وصلنا الى مرحلة لا نستطيع فعل شيء للانقاذ مما قال:”مهما كان نوع الدواء سواء  للقلب ام  الرئة والكلى فهي  ازمة عمومية  تشمل من طبيب الصحة للاختصاصي  في القلب و غيره فعندما نوصف الدواء يكون غير موجود مما يضطر ان يبحث عنه في عدة صيدليات لايجاده  و اذا وجد الدواء الجينيرك  لا نعرفه بالاسم المهم تلبية المريض خصوصا اذا كان يعاني من ازمات صحية تنفسية و غسيل الكلى و مريض القلب فهي المشكلة الصحية  عند  الجميع  على سبيل المثال هل يجوز ان طفلة لا يجدون  لها اهلها   اضطرت للدخول المستشفى  نظرا الى ما اصيبت  به من مضاعفات فعلا كارثة وصلنا لمرحلة لا نستطيع ان  نعمل شيء .”

 

Pin It on Pinterest

Share This