يدعم الاتحاد الأوروبي دعوات واشنطن لمزيد من التقصي حول مصدر كورونا، في خطوة ستغضب بكين. الجدل صاحب ما يخصّ براءة اختراع لقاحات كورونا، إذ تصر برلين على موقفها، في وقت دعا فيه البرلمان الأوروبي إلى تعليق هذه البراءات.

   

أبدى كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي دعمهم للدعوات التي تقودها الولايات المتحدة لإجراء تحقيق معمق بشأن منشأ فيروس كورونا، في خطوة قد تثير غضب بكين.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين للصحفيين اليوم الخميس (العاشر من يونيو/ حزيران 2021)، قبل محادثات قمة مجموعة السبع في بريطانيا :”من المهم للغاية أن نعرف أصول فيروس كورونا”.

وردا على سؤال عما إذا كان التكتل سيدعم دعوات الرئيس الأمريكي جو بايدن لإجراء مزيد من التحقيقات، قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إن هناك حاجة إلى الشفافية الكاملة. وقال “للعالم الحق في معرفة ما حدث بالضبط”.

وبعد رحلة بحثية في وقت سابق من هذا العام إلى مقاطعة ووهان الصينية، حيث تم اكتشاف فيروس كورونا للمرة الأولى، قال خبراء من منظمة الصحة العالمية إن الفيروس ربما انتقل من الحيوانات إلى البشر، لكنهم أكدوا أن هناك حاجة إلى المزيد من البحث، وأن كل الفرضيات لا تزال قائمة.

وتنفي بكين بشدة احتمالية تسرب الفيروس من مختبر. وكلف بايدن الشهر الماضي وكالات الاستخبارات الأمريكية بمضاعفة تحقيقاتها.

وقال بايدن إن هناك حاجة إلى المزيد من أعمال البحث، مضيفا أنه سيعمل مع شركاء متشابهين في التفكير لمواصلة “الضغط على الصين للمشاركة في تحقيق دولي كامل وشفاف وقائم على الأدلة”.

جدل أوروبي حول براءات الاختراع

في غضون ذلك أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل استمرار رفضها لإلغاء حماية براءة الاختراع للقاحات كورونا، وذلك قبل وقت قصير من بدء قمة مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع بالعالم “G7” في خليج كاربيس في إنجلترا.

وذكرت دوائر حكومية ألمانية اليوم الخميس بالعاصمة برلين أن المستشارة لا تعتقد أن الحصول على براءات الاختراع سيكون مفيدا، موضحة: “لم يتغير شيء في الموقف الألماني”.

وبالنسبة لاحتمالية تقديم عروض ألمانية إضافية للتبرع بجرعات لقاح للدول الفقيرة، أكدت الدوائر أن ألمانيا قامت بكثير من الأمور بالفعل في هذا الشأن، وتعد “داعما كبيرا”.

بيد أن البرلمان الأوروبي دعا إلى تعليق مؤقت لبراءات اختراع لقاحات كورونا من أجل إزالة المشاكل التي تصاحب عملية الإمداد في الدول الفقيرة، وذلك في قرار صدر اليوم الخميس.

ودعا أعضاء البرلمان الأوروبي إلى فتح مفاوضات في منظمة التجارة العالمية، وأشاروا إلى أن أفضل طريقة هي تزويد الشركات المصنعة باتفاقيات ترخيص طوعية مع نقل التكنولوجيا والخبرة لإنتاج اللقاحات.

وتم اعتماد القرار بصعوبة، إذ صوت له 355 نائباً وعارضه 263 بينما امتنع 71 عن التصويت. ويذكر أن قادة الاتحاد الأوروبي عارضوا أيضا بشكل واضح أي تعليق شامل لحماية براءة اختراع لقاحات كورونا.

إ.ع/أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

Pin It on Pinterest

Share This