اكتشف مسبار New Horizons الأمريكي الذي اقترب عام 2015 من كوكب بلوتو ظاهرة يمكن رصدها فوق الأرض كل يوم.

وهي سحب غازية والسماء زرقاء اللون. واتضح الأمر بعد أن تلقى الخبراء في ناسا صورا فوتوغرافية ملونة التقطها المسبار.

وتوصل الأخصائيون في ناسا بعد دراسة دقيقة للصور الفوتوغرافية إلى استنتاج مفاده بأن كوكب بلوتو يشهد عمليات مناخية تشبه تلك التي تجري على الأرض. وتهب هناك رياح وتتساقط ثلوج وأمطار الميثان.

وكان معظم علماء الفلك وحتى الخبراء في ناسا قد استبعدوا في وقت سابق حدوث تلك الظواهر المناخية في كواكب بعيدة عن الشمس مثل بلوتو وأورانوس ونبتون. لكنهم اقتنعوا بفضل مسبار New Horizons بأن تلك الظواهر ممكنة.

وقد أظهرت الصور الفوتوغرافية الملونة مرتفعات وجبالا جليدية ووديانا وبراكين. لكن أبرز ما أظهرته هو السماء باللون الأزرق فوق بلوتو.

يذكر أن بلوتو يبعد عن الشمس مسافة 7390 مليون كيلومتر. ويتكون هذا الكوكب البارد من الحجارة والجليد.

ويعتقد الخبراء في ناسا أن وجود  السماء باللون  الأزرق فوق بلوتو  يدل على أن الضوء في غلافه الجوي يتشتت بفضل جسيمات صغيرة تشكل ضبابا أزرق له علاقة بوجود مواد عضوية تسمى بـ تولينات في الغلاف الجوي.

وقد تكون تلك المواد العضوية حمراء أو رمادية اللون. لكنها تعكس ضوء الشمس، كما تعكسه السماء فوق الأرض، ما يؤدي إلى اكتساب الغلاف الجوي اللون الأزرق.

يذكر أن  بلوتو لا يعتبر الآن كوكبا لصغر أبعاده ومنحه علماء الفلك الوضع القانوني للكوكب القزم، إذ لا يفوق قطره 2390 كلم، ما يعادل 70% من قطر القمر.

المصدر: تاس

Pin It on Pinterest

Share This