وجهت “الحركة البيئية اللبنانية” أسئلة الى مصلحة مياه بيروت وجبل لبنان ووزارة الطاقة والمياه والقضاء اللبناني المستقل، ومنها: “ما هو سبب عدم تشغيل الآبار الموجودة في منطقة رويسة البلوط بالقرب من عين الدلبة التي تغذي بلدات عدة في قضاء بعبدا والتي تدعم خزان الجمهور وبخاصة في آواخر الصيف، عندما ينخفض منسوب مياه نبع عين الدلبه؟، ولماذا لا تقومون بصيانة القسطل المفخوت بالقرب من عين الدلبة والذي يسرب عشرات الأمتار المكعبة من المياه سدى؟، ولماذا لا تشغلون محطة غاليري سمعان التي تغذي ساحل قضاء بعبدا؟، وهل الهدف هو أن تزداد نقمة سكان المنطقة فيطالبون بإنشاء سد بسري الذي يستغرق انجازه عشرات السنين؟، ام ان السبب هو نفاذ الأموال لانكم تهدرون ملايين الدولارات على بناء سد جنة المرفوض من وزارة البيئة علما ان بناء السدود ليس من صلاحية مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان؟”.

Pin It on Pinterest

Share This