أعلن البنك الدولي في بيان أن “بلدان مثل مصر والأردن ولبنان والمغرب، تعتبر من بين البلدان التي تأتي في الصدارة في الابتكارات في التدريس خلال جائحة فيرس كورونا، حيث تستخدم أساليب متعددة الوسائط وتعمل على بناء شراكات مبتكرة على الفور لتقديم خدمات التعلم في بيئة جديدة”، مشيرا الى أن “الابتكار في الاستجابة والتصدي لجائحة كورونا يمكن أن يمهد الطريق لتحسين نواتج التعلم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

وأوضح أنه “في لبنان، تعاونت اكاديمية بمنطقة بيروت الرقمية مع مشروع البنك الدولي لتعزيز المهارات في بلدان المشرق ومؤسسة Code.org لتقديم دورات ترميز مجانية باللغات الإنكليزية والفرنسية والعربية للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 18 عامًا في جميع أنحاء البلاد. أما في مصر وفي إطار التعاون بين البلدان، تمنح مصر المستخدمين من البلدان المجاورة إمكانية الوصول إلى بنك المعرفة المصري من خلال موقع study.ekb، وهو عبارة عن مكتبة حكومية على الإنترنت تضم مصادر مثل الدروس والمناهج التعليمية من الروضة وحتى الثالث الثانوي للمعلمين والتربويين والباحثين والطلاب. وفي كل من مصر والمغرب، نجحت السلطات في التفاوض على إبرام شراكات مع شركات الاتصالات التي تسمح بوصول جميع الطلاب إلى منصاتها التعليمية دون دفع مقابل الإنترنت أو رسوم البيانات”.

Pin It on Pinterest

Share This