اكتشف علماء الفلك الذين يدرسون الانفجارات الراديوية السريعة (FRBs)، التي تعد أحد أندر الظواهر الأكثر غموضا في الفضاء السحيق، 8 إشارات متكررة جديدة يمكن أن تحمل سر نشأتها.

والآن، وصل إجمالي عدد FRBs المعروفة، التي اكتشف التلسكوب الكندي نحو 8 منها خلال تجربة كثافة الهيدروجين (CHIME)، إلى 10 إشارات راديوية مكررة استحوذت على اهتمام البشرية لأكثر من عقد من الزمان.

ويجري اكتشاف غالبية FRBs مرة واحدة لتختفي بعدها، ولكن قلة مختارة من الإشارات تتكرر لتوفر رؤى غير مسبوقة في نشأة الكون.

وتعد الانفجارات موجزة وقوية إلى حد كبير ولكنها قصيرة الأجل، لذا من الطبيعي أن تجذب انتباه علماء الفيزياء الفلكية في جميع أنحاء العالم.

واكتشف العلماء أن إشارات FRBs لا تنبعث من بيئات الجاذبية القصوى فقط، ما يعني أن هناك عدة فئات مختلفة من الأحداث التي تطلق FRBs.

وعلاوة على ذلك، فإن الوميض المكرر يدوم لفترة أطول من الإشارات المكتشفة لمرة واحدة، ما يشير إلى أنه قد تكون هناك آليات مميزة تساهم في إنشائها. وتصبح الانفجارات المكررة أضعف وأقل تكرارا فيما يطلق عليه الباحثون اسم تأثير trombone.

المصدر: RT

Pin It on Pinterest

Share This