لا تزال المناطق الحدودية الجنوبية،  وبسبب طبيعة عمل قاطنيها الذي أغلبهم من المزارعين، تمتاز ببيئتها وطبيعتها الغنيّة، بالأشجار

لا تزال المناطق الحدودية الجنوبية،  وبسبب طبيعة عمل قاطنيها الذي أغلبهم من المزارعين، تمتاز ببيئتها وطبيعتها الغنيّة، بالأشجار ومختلف أنواع النباتات التي تجعل منها مقصداً، للعديد من الهاربين من ضجيج المدن، من أجل الإسترخاء والتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة.

ونظراً إلى أهمية ومميزات هذه البيئة، تتركز مشاريع بلديات المنطقة، على الإستفادة من جمالية هذه المناظر الطبيعية، وفي الوقت عينه إستقطاب أبناء المنطقة البعيدين عنها، وأبناء باقي المناطق اللبنانية الأخرى، لتنشيط الحركة السياحية فيها.

 

قرية بيئيّة

إفتتحت بلدة  كوكبا (جنوب لبنان) مشروع القرية البيئية في البلدة Kawkaba Eco Village، الممّول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، والمنفذ من قبل رابطة كاريتاس لبنان بالشراكة مع بلدية كوكبا.

يمتاز هذا المشروع بكونه يؤمن وسائل الراحة، لكل من يرغب في الإسترخاء في وسط جوٍ طبيعيٍ مريحٍ جداً. وفي هذا السياق ووفق بلدية كوكبا لـ greenarea.me  “هذه القرية تتألف من سبعة منازل مصنوعة من الخشب الطبيعي. بحيث أنّ كل منزل يتسع لأربعة أشخاص، وأحد هذه المنازل مجهّز لإستقبال أشخاص من ذوي الإحتياجات الخاصة. في حين يتضمن كل منزل باحة صغيرة خاصة به”.

إلى جانب المنازل تتضمن القرية، العديد من الوسائل لراحة زائريها إذ ” تضمّ القرية إضافة إلى المنازل مطعماً يقدّم وجبة الفطور، أما المساحة الباقية فهي عبارة عن مساحات خضراء. بحيث يستطيع الزائر أن يمتّع نظره بالمناظر الخلابة”.

 

مشروع سياحي بإمتياز

تعتبر هذه القرية، مثلها مثل أي مشروع سياحي آخر، أبوابها مفتوحة لجميع الراغبين. وتكمن أهمية هذا المشروع، في إمكانية إستفادة أهل المنطقة وكافة الأشخاص من مختلف المناطق اللبنانية. وفق ما توضح البلدية ” تعتبر كوكبا منطقة بعيدة، لذلك فمن الأساسي وجود أماكن للنوم فيها، خاصة وأنّه خلال فصل الصيف تقوم البلدية بالعديد من النشاطات في البلدة، والكثير من الأهالي لا يملكون منازل فيها، لذلك لا يستطيعون المشاركة في هذه النشاطات ، نظراً إلى صعوبة الذهاب والإياب في اليوم نفسه، لذلك فإن هذا المشروع بكل تأكيد يشكل عامل جذب للمنطقة”.

 

الخطوة الأولى

يشكّل نجاح مشروع “القرية البيئيّة” فاتحة لمجموعة مشاريع تنوي بلدية كوكبا تنفيذها. وفي هذا المجال، تقول البلدية ” في المستقبل، ستخصّص أرباح المشروع لتمويل مشاريع إنمائية بيئيّة سياحيّة أخرى في كوكبا.”

تعاني المناطق الجنوبية من بعدها عن المدينة، الأمر الذي يجعل من الذهاب إليها معاناة للبعض، إلاّ أنّ هذه المنطقة يمكن أن تكون مقصداً للكثيرين. في هذا الإطار، ووفق البلدية “هذا المشروع يشكّل عامل جذب، فبلدة كوكبا والمناطق المحيطة بها، باتت تحتوي على عدّة أماكن سياحية، يمكن أن يقصدها الأشخاص لتمضية أيام فيها “.

تختم البلدية بالقول ” يمكن التواصل والحجز في القرية البيئيّة في كوكبا، من خلال الصفحة الخاصة بها على تطبيقي فايسبوك وإنستغرام، KEV Kawkaba Eco Village أو الاتصال على ٠١٧٨٣٧\٧٠”.

 

 

Pin It on Pinterest

Share This