تصادف الفترة  الممتدة من 12 – 18 تشرين الثاني/ نوفمبر  2018، الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية، حيث تقوم منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، والمنظمة العالمية لصحة الحيوان، بوضع مجموعة من المواد التي ستتوفر خلال أسبوع الحملة.

 

700 ألف قتيل

وتعتبر مقاومة الميكروبات للأدوية، قضية عالمية أساسية نظراُ إلى الخسائر البشريّة الناتجة عنها، فوفق إحصاءات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، يُقَدَّر أن حوالي 700 ألف شخص، يموتون كل عام من الإلتهابات التي تسبّبها مقاومة الميكروبات للأدوية، فضلاً عن أنّ عدد لا يحصى من الحيوانات المريضة قد لا تستجيب للعلاج.

لذلك تُعتَبر هذه الظاهرة خطراً عالمياً كبيراً، على الصحة العامة وسلامة الأغذية وأمنها، فضلاعن سبل العيش والإنتاج الحيواني، والتنمية الإقتصادية والزراعية.

وتجدر الإشارة في هذا السياق، إلى أن العديد من أنماط الإستخدامات البشرية، أدت إلى زيادة هذه الظاهرة، بحيث أدّى تكثيف الإنتاج الزراعي، إلى زيادة إستخدام مضادات الميكروبات – وهو إستخدام من المتوقّع أن يتضاعف بحلول عام 2030. وعلى الرغم من أهمية مضادات الميكروبات، لعلاج الأمراض الحيوانية والنباتية، إلاّ أنّه لا يجب إستخدامها إلاّ عند الحاجة وبمسؤولية.

 

مقاومة الميكروبات للأدوية

أن ّ لظاهرة مقاومة مضادات الميكروبات، العديد من المخاطر على الرغم من أنّها طبيعية. فوفق الفاو إنّ هذه الظاهرة  هي طبيعية، حيث تفقد الكائنات الحيّة الدقيقة، مثل البكتيريا والفيروسات والطفيليات والفطريات، حساسيتها إزاء تأثير الأدوية المضادة للميكروبات، مثل المضادات الحيوية، التي كانت فعالة من قبل في علاج العدوى.  بمعنى أنّه يمكن أن يؤدي  إستخدام مضادات الميكروبات، إلى تطوير مقاومة الميكروبات للأدوية.

بحيث أنّه كلما زاد إستخدام مضادات الميكروبات، كلما زاد إحتمال تطوير الكائنات الحية الدقيقة للمقاومة، وبالتالي يزيد سوء إستخدام مضادات الميكروبات، والإفراط في إستخدامها من تعجيل هذه العملية.

أما عن مخاطر هذه العملية، فهي وفق الفاو تؤدي هذه الظاهرة، إلى خفض فعالية الأدوية، مما يجعل من الصعب معالجة الإلتهابات أو الأمراض.

كذلك ترتبط بإرتفاع معدل الوفيات والأمراض، لفترات طويلة لدى الناس والحيوانات، وخسائر الإنتاج في الزراعة والثروة الحيوانية وتربية الأحياء المائية. وهذا يهدد الصحة العالمية وسبل المعيشة والأمن الغذائي، كما تزيد مقاومة الميكروبات، للأدوية من تكلفة العلاج والرعاية.

 

تداعيات صحيّة على الحيوانات

لا تقتصر تداعيات ظاهرة مقاومة الميكروبات للأدوية، على البشر فقط بل تطال أيضاً صحة الحيوانات بمختلف أنواعها. بحيث تعد مضادات الميكروبات، ضرورية لصحة الحيوانات ورعايتها وإنتاجيتها، وتسهم في الأمن الغذائي وسلامة الأغذية والصحة العامة.  كذلك تؤدي هذه الظاهرة إلى خفض فعالية الأدوية، مما يجعل من الصعب معالجة الإلتهابات أو الأمراض. وترتبط بإرتفاع معدل الوفيات، والأمراض لفترات طويلة لدى الناس والحيوانات ، فضلاُ عن الخسائر في الإنتاج الزراعي، والثروة الحيوانية وتربية الأحياء المائية. مما يهدد الصحة العالمية وسبل المعيشة والأمن الغذائي. كما تزيد مقاومة الميكروبات للأدوية من تكلفة العلاج والرعاية.

وتستخدم مضادات الميكروبات في الإنتاج الحيواني، لعلاج الأمراض الحيوانية، (بما في ذلك الأمراض التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر)، وكإجراء للوقاية من الأمراض. كما تم أيضاً إستخدام مضادات الميكروبات، بشكل روتيني وعلى نطاق واسع لزيادة معدلات نمو الحيوانات. وهذا النوع من الإفراط في إستخدام مضادات الميكروبات، وسوء إستخدامها يمكن أن يعجّل في إرتفاع، معدل تطوير مقاومة الميكروبات للأدوية، مما يؤدي إلى التقليل من فعالية الأدوية، وفقدان خيارات العلاج.

بناءً عليه، وفي مثل هذه الحالات من فشل العلاج، يمكن أن ترتفع معدلات الأمراض الحيوانية، ويزيد عدد الوفيات، وأن تتعرض سلامة الأغذية للخطر. كما أن بقايا مضادات الميكروبات والكائنات الحيّة الدقيقة، المقاومة للميكروبات في النفايات الحيوانية، تلوّث التربة والمياه أيضا، مما يسهم كذلك في ظهور وإنتشار مقاومة الميكروبات للأدوية.

 

سلامة الأغذية

وضعت المنظمات الدوليّة، بعض المعايير التي يمكن إتخاذها من أجل الحد من مقاومة الميكروبات للأدوية، بحيث يتعيّن إتّباع ممارسات النظافة الصحيّة في الزراعة، وفي إنتاج الأغذية وتجهيزها وتوزيعها، للحفاظ على سلامة الأغذية والتقليل إلى أدنى حد، من إنتقال مقاومة الميكروبات للأدوية من خلال السلسلة الغذائية، إلى الناس.

كذلك يمكن أن يكون العلاج من الكائنات المقاومة للأدوية، أكثر صعوبة وأكثر تكلُفة. إذا لم يتم إستخدام المضادات الحيوية بشكل مناسب،  كذلك يمكن أن تشكل بقايا مضادات الميكروبات في الغذاء، أيضا المخاطر الصحية للمستهلكين.

فضلاُ عن أن تداعيات هذه الظاهرة، تطال جوانب متعددة إذ لا تشكل الكائنات المجهرية، للعقاقير المضادة للبكتيريا، في نظم الإنتاج الزراعي وسلسلة الأغذية، تحدياً رئيسياً للصحة العامة فحسب، بل تمثل أيضاً تهديداً محتملا للتجارة والإقتصاد العالمي.

 

 

 

 

 

 

Pin It on Pinterest

Share This