للعام الثالث على التوالي، يحيي العالم بكل منظماته الحكومية الدولية وغير الحكومية العالمية وعلى مستوى الأقاليم وكل البلدان، “أسبوع العمل العالمي للحماية من التسمم بالرصاص” International Lead Poisoning Prevention week of Action (ILPPWA) ما بين 23 و 29 تشرين الأول (أوكتوبر).

بفضل النضال الحثيث والمتواصل لكل حماة البيئة في العالم، وبدعم من كثير من مؤسسات البحث العلمي والوكالات العالمية المدافعة عن البيئة والصحة في العالم، تم التخلص النهائي من استخدام الرصاص في وقود السيارات، الذي كان يستعمل كمضاد للفرقعة في المحركات ذات الإحتراق الداخلي من النماذج القديمة. ومع الإنتهاء الكلي للرصاص في وقود السيارات ومركبات النقل قفزت الى المرتبة الأولى، من حيث خطر التعرض للرصاص والتسمم البشري بهذا المعدن، مسألة الرصاص في الطلاء أو الدهانات الزيتية.

كنا قد نشرنا في موقعنا greenarea.me عددا من المقالات حول المخاطر السمية للرصاص، وخصوصا على أطفالنا في عمر الطفولة المبكرة، ومخاطر تأثيره على نموهم العقلي والسلوكي الطبيعي، وتوجناها بنشر نتائج دراسة كنا قد قمنا بها في لبنان عن مستوى تراكيز الرصاص في الدهانات والطلاءات الزيتية التي تباع في السوق اللبنانية، بعضها منتج في لبنان وبعضها مستورد من الخارج، وبينَّا أن هذه المستويات في كثير من العينات المدروسة تتجاوز بمئات، بل وبآلاف المرات المستويات المقبولة المحددة للرصاص في الدهانات في لوائح مقاييس ومواصفات العديد من دول العالم. ننصح المهتمين بهذا الموضوع الرجوع إلى المقالة الأخيرة التي نشرناها يوم 30 آذار (مارس) من العام 2015، حيث تضمنت نتائج الدراسة والتوصيات الهامة، التي طالبنا المسؤولين أخذها بعين الإعتبار، ولا سيما وزارتي الصناعة والصحة ومؤسسة المقاييس والمواصفات اللبنانية، والإسراع في وضع مقياس ملزم لصناعة الدهانات اللبنانية وللدهانات المستوردة على السواء، على أن لا يتعدى تركيز الرصاص في الدهانات الـ 90 جزء من مليون. هذا المقياس تعتمده معظم بلدان العالم لتحمي صحة الأطفال والإنسان عموما من مخاطر التعرض للرصاص وللأمراض المزمنة التي يسببها نتيجة التسمم به، وخصوصا الإخلالات العصبية والسلوكية والعقلية، إضافة لمخاطر التعرض للسرطان وغيره من الأمراض الخطيرة.

بمناسبة التحضير لإحياء “أسبوع العمل العالمي للحماية من التسمم بالرصاص” في العالم وفي لبنان أيضا، نعيد التأكيد على ضرورة الإسراع بوضع مقياس ملزم بالحد الأقصى لتركيز الرصاص في الدهانات لا يزيد عن 90 جزء من مليون. ونناشد بإلحاح وزارة الصناعة على وجه الخصوص، وكذلك وزارة الصحة ومؤسسة المقاييس والمواصفات اللبنانية، أن تضع هذا الأمر في مقدمة أولوياتها خلال هذا الأسبوع العالمي لنحتفل سويا بإنجاز هام على طريق الحماية الفعالة لصحة أطفالنا ومواطنينا من المخاطر الحقيقية للتسمم بالرصاص.

Pin It on Pinterest

Share This