عرِف لبنان منذ زمن المتصرفية الى بداية الحرب الاهلية القطار البخاري. محطة القطار في بعلبك هي كل ما تبقى، حيث كانت نقطة تجمع الركاب، وشحن البضائع والمواشي، والتزوّد بالماء والفحم الحجري.
أكثر من قرن مضى على إنشاء محطات القطارات في البقاع من قبل العثمانيين، بين العاصمة بيروت والشمال والبقاع، باتجاه دمشق والأردن وفلسطين، وحلب وحماه وتركيا فأوروبا. لكن صفير القطارات على الخطوط كافة توقّف. أطفأته الحرب الأهلية اللبنانية منتصف سبعينيات القرن الماضي، وتحوّلت القطارات وعرباتها إلى ركام من القطع الحديدية الصدئة، في وقت سرقت فيه قضبان السكك الحديدية، وباتت إما مادة للتجارة وإما أعمدة لتسوير الحدائق والبساتين وكروم العنب.

20160320_132514

20160320_131515

 

20160320_131610

20160320_131647

 

20160320_131706_Burst01

20160320_131707

 

20160320_131735

20160320_131806

 

20160320_131835

محطة بعلبك وبنائها المقابل «لأوتيل المحطة»، والباحة الأمامية الواسعة التي كانت تغصّ بالمسافرين والتجار والمكارية

20160320_131848

 

20160320_131910

20160320_132001

 

20160320_132004

20160320_132025

20160320_132117

20160320_132243

Pin It on Pinterest

Share This