مهدي سكافي

رغم انضمام لبنان عام ١٩٩٩ رسمياً الى اتفاقية رامسار المعنية بهذا النوع المميز والغني من الأراضي، لا تعير وزارة البيئة أي اهتمام يذكر للمواقع المصنفة من ضمن الأراضي الرطبة ذات الأهمية على المستوى العالمي، وهي مستنقع عميق وتلة النورية في رأس الشقعة ومحمية جزر النخيل ومحمية شاطئ صور. كما تحظى حمى عنجر _ كفرزبد باهتمام جمعية حماية الطبيعة في لبنان، باعتبارها من الأراضي الرطبة الفائقة الأهمية، رغم صغر حجمها.
ويعاني مستنقع عميق منذ سنوات من ضعف المتساقطات الناتجة من التغير الملحوظ في الأنماط المناخية، حيث يجفّ العديد من المساحات، ما يهدد التنوع البيولوجي بشكل حاد، كما أن الصيد العشوائي وغياب الرقابة أديا الى المزيد من التدهور في هذه المنطقة.

كاميرا المصور مهدي سكافي ترصد الاراضي الرطبة في عميق من السماء

 

DJI_0010

DJI_0034

DJI_0038

DJI_0046

DJI_0048

DJI_0056

DJI_0067

DJI_0074

DJI_0083

DJI_0087

DJI_0089

DJI_0091

MAH_1898

MAH_1914

MAH_1917

MAH_1919

MAH_1932

MAH_2887

Pin It on Pinterest

Share This