تعتبر منطقة حاصبيا، معقل طائفة الموحدين الدروز في لبنان، اذ تقع على مرتفعاتها خلوات البياضة، التي تعتبر أهم وأقدم رمز لهذه الطائفة. ولخلوات البياضة تاريخ عريق، بناه مشايخ الطائفة العظماء، فضلاً عن دورها على كافة الصعد الدينية، الاجتماعية والثقافية. تقع خلوات البياضة في مكان مرتفع يشرف على المنطقة بأسرها من معظم الجهات، هي معقل الدروز الديني، يأتيها المؤمنون كل ثلاثاء للتأمل الروحي، بعد حصولهم على إذن من الشيخ المسؤول يتيح لهم التجوال، وعلى النساء ارتداء ألبسة محتشمة وتغطية الرأس. ويرتادها ايضاً بعض الطلاب  ويتعلمون فيها ، وهي برعاية مشايخ المنطقة ، بالاضافة الى عدد من المشايخ الاجلاء من كافة المناطق اللبنانية.   مجلس كبير  تحيط به نحو 50 خلوة تتألف خلوات البياضة، وفق أحد المشايخ، من مجلس كبير  تحيط به نحو 50 خلوة اقدمها خلوة الشيخ ابو علي حسين شجاع، وتعود ملكيتها اليوم لورثة المرحوم الشيخ ابو حسن وهبة العيسمي. وتاليها في القدم ايضا خلوة الست نايفة جنبلاط ،  وهي السيدة الوحيدة التي سمح لها ببناء خلوة في البيّاضة، لكنها لم تُقِم فيها، إنما وقفت مجموعة من العقارات كي تنفق في سبيل الخير، وبعد مماتها دفنت في البيّاضة. هذه الخلوات معظمها على غاية من البساطة في البناء والأثاث، منها ما يتألف من حجرة واحدة او حجرتين ومنها ما هو اكبر من ذلك كخلوات بعض المناطق. وتجدر الاشارة الى ان  “الخلوة”  هي  بيت الصلاة والوحدة الدينية. أمام بعض هذه الخلوات أضرحة الصالحين الأتقياء من اصحابها ، كما تحيط بالبعض منها جنائن صغيرة تحتوي اشجاراً مثمرة كالتين والعنب واللوز والصبير، وبعض قفران النحل بغية العمل الجسدي والتذوق من تعب اليد وعرق الجبين. أما في الباحة الخارجية فيوجد مقعد حجري مستدير كبير تحت سنديانتين جميلتين، هو “مجمع الحكماء القدامى”،  وأمام المنسك بئران قديمتان، محيطهما الدائري من الحجارة المنحوتة، ظهرت عليهما آثار سلاسل استخدمت لرفع المياه.   … تاريخ عمره نحو 350 عاماً شُيّد مقام خلوات البيّاضة منذ أكثر من ثلاثة قرون ونصف قرن، أسسها الشيخ سيف الدين شعيب على تلة تقع جنوب غرب حاصبيا في موقع يسمى البيّاضة. ومع مرور الزمن تحوّلت هذه الخلوة إلى مجموعة خلوات اقتداء بالشيخ سيف الدين الناسك. تقتصر الاقامة في هذة الخلوات، على رجال الدين وطلاب العلم والزهد، وعلى الطالب أن ينفق على إقامته من ماله الخاص لا من مال الوقف. ومن الخلوات في البيّاضة ما هو خاص لعائلات، ومنها ما خُصّص للمناطق مثل خلوات جبل العرب في سوريا، وخلوات فلسطين التي شيّدت منذ ما يزيد على 170 سنة، وخلوة جبل لبنان. وقد صدر مرسوم جمهوري يحمل الرقم 9525، ووقعه رئيس الجمهورية في 30 كانون الثاني 2003،  بموجبه “يمنع البناء حول خلوات البيّاضة في دائرة قطرها ألف متر، لتبقى هذه المساحة بمثابة حرم خاص بالخلوات”. محطات في تاريخ البيّاضة توالى على خلوات البيّاضة منذ ما يزيد على ثلاثة قرون مشايخ أجلاّء وزهّاد أتقياء عرفوا بالعبادة والتسامح، ولعبوا دوراً دينياً واجتماعياً بارزاً، لا سيما خلال النصف الثاني من القرن الماضي، فسجل الشيخ جمال الدين شجاع محطات وطنية بارزة في تاريخ منطقة وادي التيم زمن الاحتلال، بمواقفه الوطنية الرافضة لهذا الوجود. ولعب مشايخ خلوات البيـّاضة خلال الأحداث، التي عصفت بالمنطقة والوطن دوراً مهماً في تعزيز الألفة واللحمة والمحبة والتسامح وفق ما يفرضه الدين الحنيف.                      

Pin It on Pinterest

Share This