بدأ العلماء في استخدام عقار ثوريّ يعتمد تقنية تعديل الجينات لعلاج التهابات المسالك البولية المؤلمة والمتكررة.

العلاج الجديد يعتمد أسلوب “القسطرة” في إيصال الدواء مباشرة للمثانة، ليهاجم الحمض النووي داخل البكتيريا التي تسبب المشاكل في الجهاز البولي، وفي النهاية تدميرها.

ويعتمد العقار على تقنية الهندسة الوراثية الحائزة على جائزة نوبل والمعروفة باسم CRISPR، والتي تسمح بالتلاعب بأجزاء من الحمض النووي المصاب داخل الخلايا.

ويعتقد العلماء في شركة Locus Biosciences التي تختبر العقار الجديد، أنه سيحل مشكلة توقف البكتيريا عن الاستجابة للمضادات الحيوية عند حصول عدوى في المسالك البولي، وذلك بإيصال الدواء مباشرة عن طريق الحقن للعدوى، ليتمكن من تدمير الحمض النووي للبكتيريا والقضاء عليها.

ووفق القائمين على مشروع العقار الجديد، فقد تلقى أول مريض في الولايات المتحدة الدواء بايلول الفائت، واختبر أيضاً على 8 آخرين، وسيتم نشر النتائج المبشرة عنه مطلع العام المقبل.

Pin It on Pinterest

Share This