قامت شركة “ميتا” بتسوية دعوى قضائية أقامتها ضد شركتان في عام 2020، إحداهما إسرائيلية والأخرى أميركية، بعد قيامهما بجمع بيانات مستخدمي “فيسبوك” و”انستغرام” لأغراض ترويجية.

وبحسب بيان رسمي من ميتا، فإن الشركتان، الإسرائيلية BrandTotal والأميركية Unimania، قد وافقتا على حظرهما بشكل كامل من سحب وجمع بيانات الحسابات الشخصية لمستخدمي منصتي فيسبوك وانستجرام، إلى جانب التوقف الفوري عن التربح من البيانات التي قاموا بجمعها مسبقاً، بالإضافة إلى الموافقة على دفع مبلغ مالي “ضخم” كجزء من تسوية الدعوى.

ورفضت “ميتا” الكشف عن حجم مبلغ التسوية، ولم تحتوي أوراق الدعوى الرسمية على أية معلومات بشأنه.

وبحسب موقع الشركة الإسرائيلية، فإن BrandTotal تقوم بتقديم منصة لإجراء إدارة آنية للبيانات والإحصائيات التي تتطلبها الشركات وقطاع الأعمال؛ بشأن متابعة تنفيذ استراتيجياتهم الخاصة بإدارة شبكات التواصل الاجتماعي والحملات الترويجية المدفوعة.

أما عن الشركة الأميركية “Unimania”، فإنها تطور تطبيقات تتيح لمستخدميها إمكانية استخدام شبكات التواصل الاجتماعي بأشكال مختلفة، مثل استخدام فيسبوك على الهواتف الذكية بواجهة الويب، إلى جانب إمكانية تشغيل حسابات متعددة على شبكات مختلفة داخل تطبيق واحد، كما تقدم الشركة تطبيقاً يسمح لمستخدميه بالاطلاع على الفيديوهات القصيرة “ستوريز” على انستجرام بشكل خفي.

Pin It on Pinterest

Share This