أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن روسيا تجري تجارب مع أقمار صناعية أجنبية في المدار.
وتشير الوزارة، إلى أن إجراء هذه التجارب يتزامن مع الذكرى الخامسة والستين لتأسيس القوات الفضائية.

وجاء في بيان الوزارة، “يولي المتخصصون في المركز الرئيسي للاستكشافات الفضائية اهتماما خاصا لمراقبة تركيب وحالة الأجهزة والمنظومات الفضائية الأجنبية، وكذلك إجراء تجارب مع أقمار صناعية تابعة لدول أجنبية”.

وتشير وزارة الدفاع الروسية، إلى أن وسائل المنظومة الروسية للانذار المبكر بهجوم صاروخي، وكذلك الوسائل المتخصصة في التحكم في الفضاء وأنظمة الدفاع الصاروخي، رصدت خلال العام أكثر من 150 عملية إطلاق للصواريخ البالستية الأجنبية والمحلية والصواريخ الفضائية.

وتجدر الإشارة إلى أنه في 4 أكتوبر 1957، بدأ عصر الفضاء في الاتحاد السوفياتي، حيث أطلق أول قمر صناعي بنجاح من مطار بايكونور الفضائي. وكان متخصصون من التشكيلات العسكرية لقوات الفضاء، هم الذين أشرفوا على إعداد هذا الجهاز وإطلاقه والتحكم فيه خلال رحلته المدارية.

المصدر: نوفوستي

Pin It on Pinterest

Share This