يشكّل ذوبان جليد القطب الشمالي، الذي قد يطلق كميات هائلة من غازات الدفيئة، تهديداً للبنية التحتية المحلية والكوكب على نطاق أوسع، بحسب دراسات نُشرت هذا الأسبوع في مجلة «نيتشر» العلمية المرموقة.
وتغطي التربة الصقيعية، وهي أرض تظل مجمدة لأكثر من عامين على التوالي، 30 مليون كيلومتر مربع من الكوكب، نحو نصفها في القطب الشمالي. وتحتوي هذه التربة على ضعف ثاني أوكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي و3 أضعاف الانبعاثات الناجمة عن الأنشطة البشرية منذ عام 1850.
وترتفع درجات الحرارة في القطب الشمالي بوتيرة أسرع بكثير من بقية العالم تحت تأثير تغيُّر المناخ، بمقدار بين درجتين و3 درجات مئوية مقارنة بمستويات ما قبل العصر الصناعي. كما سجّلت المنطقة سلسلة أوضاع جوية غير طبيعية.
فقد شهدت التربة الصقيعية نفسها ارتفاعاً في درجة الحرارة بمقدار 0.4 درجة مئوية في المتوسط بين عامي 2007 و2016، «مما يثير مخاوف بشأن المعدل السريع للذوبان وإمكانية إطلاق الكربون»، بحسب دراسة قادتها كيمبرلي ماينر، الباحثة في «مركز بحوث الفضاء» التابع لـ«وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)».
وتتوقع الدراسة فقدان نحو 4 ملايين كيلومتر مربع من التربة الصقيعية بحلول عام 2100، حتى لو جرى لجم الاحترار المناخي. كما تؤدي الحرائق دوراً في هذا الوضع، بحسب الدراسة. ويمكن أن تزداد حرائق الغابات بنسبة بين 130 في المئة و350 في المئة بحلول منتصف القرن الحالي، مما يؤدي إلى إطلاق مزيد من الكربون من التربة الصقيعية.
وهناك تهديد أكثر إلحاحاً يهيمن على نحو 70 في المئة من الطرق وخطوط أنابيب الغاز والنفط والمدن والمصانع المبنية على التربة الصقيعية، وفق دراسة أخرى بقيادة يان هيورت، الباحث في «جامعة أولو» الفنلندية. وتواجه روسيا تهديداً خاصاً في هذا المجال، إذ يقع زهاء نصف حقول النفط والغاز في القطب الشمالي الروسي في مناطق معرضة لخطر التربة الصقيعية.
وفي عام 2020، تحطم خزان وقود عندما غارت أساساته فجأة في الأرض قرب نوريلسك في سيبيريا، ما أدى إلى إلقاء 21 ألف طن من الديزل في الأنهار القريبة. وفي أميركا الشمالية، يخيّم التهديد أيضاً على الطرق وخطوط الأنابيب.
وبينما يتقدم العلم المتعلق بالتربة الصقيعية، تظل بعض الأسئلة من دون إجابات، لا سيما بشأن أحجام الكربون التي يمكن إطلاقها. وشددت كيمبرلي ماينر وزملاؤها على أن «نماذج نظام الأرض غالباً ما تغفل ذكر ديناميات التربة الصقيعية»، مما يعني أن التأثير المحتمل على احترار المناخ لا يؤخذ في الحسبان بشكلٍ كاف.
كما أنه من غير الواضح ما إذا كان الذوبان سيزيد الاخضرار في منطقة القطب الشمالي، حيث ستكون النباتات قادرة على امتصاص انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، أو على العكس من ذلك ستصبح المنطقة أكثر جفافاً مع اشتداد للحرائق.
ويحذّر العلماء بأن غازات الدفيئة المتسربة من التربة الصقيعية تهدد أهداف «اتفاق باريس للمناخ». وقد تعهدت الدول الموقعة على الاتفاق عام 2015، بالحدّ من ارتفاع درجة حرارة الكوكب إلى «أقل بكثير» من درجتين مئويتين، مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية، من أجل تحقيق الحياد الكربوني بحلول نحو منتصف القرن.
وبهدف تحقيق ذلك، يجب ألا تتسبب البشرية في انبعاثات تبلغ أكثر من 400 بليون طن من ثاني أوكسيد الكربون، وفقاً للاستنتاجات الأخيرة الصادرة عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ. وفي ضوء الانبعاثات الحالية، فإن «ميزانية الكربون» معرضة للاستنفاد في غضون عقدٍ واحد.

Pin It on Pinterest

Share This