حفل العام  2020 على الرغم  من صعوبته، بالعديد من الإكتشافات في عالم الحيوانات والنباتات والحشرات، في مختلف دول العالم وقد كان للبنان أيضاً حصة من هذه الإكتشافات، التي تزيد من بيئته ميزة وأهميّة.

فعلى صعيد لبنان ، فقد حظي أيضاً بحصّة من الإكتشافات العالميّة، إذ كشفت مجموعة درب عكار عبر صفحتها في “فايسبوك”، عن توثيقها لـ3 أنواع جديدة من الحشرات بشكل علّمي، ضمن النطاق الجغرافي لبلدة حرار أعالي محافظة عكار، والتي توّثق للمرة الأولى في لبنان عبر ثلاث دراسات علمية، للباحث الدكتور عبد الهادي صعب والتي تم نشرها في مجلة Munis Entomology & Zoology  العالمية.

وتوضيحاً لهذا الإكتشاف جاء في بيان مجموعة درب عكار: “يطوى اليوم عام ٢٠٢٠ على إنجاز علمي هامّ على صعيد لبنان، بإضافة 3 أنواع جديدة على الحشرات في لبنان، ضمن دراسة عمل عليها الباحث والمهندس عبد الهادي صعب، ضمن أبحاث مستمرة يتابعها فريق درب عكار، لدراسة التنوع الطبيعي والبيولوجي في محافظة عكار. الحشرات الثلاثة الجديدة، وُثقت علمياً عبر مقالاتٍ علمية نُشرت في مجلة Munis Entomology & Zoology العالمية. وتعتبر هذه الاكتشافات عيّنة بسيطة من الأبحاث العلمية، التي يقوم بها فريق درب عكار بمبادرة فردية وبتمويل شخصي، لتسليط الضوء على منطقة عكار الغنيّة بالتنوع البيولوجي والمُهملة على صعيد البحث العلمي، علماً أن هناك العشرات من الأنواع الاخرى التي تنتظر دورها للنشر، يُفصح عنها عند جهوزها”.

أما عن أنواع وأسماء هذه الحشرات، فهي كما ذكرنا ثلاث:

1-      الحشرة الأولى: اسمها العلمي العلمي Libelloides rhomboideus.

2-      الثانية: اسمها العلمي Milesia semiluctifera

3-      أما الحشرة الثالثة: فهي من أنواع الدبابير horntail wasp واسمه العلمي Urocerus argonautarum.

مما لاشك فيه أن بيئة مميزة كبيئة لبنان، ومناخ متعدد كمناخه يشكّل مكاناً مناسباً لإحتواء الكثير من أنواع الحشرات، إلاّ أن الإدارة البيئيّة السيّئة وقلّة موارد التمويل، تحول دون إمكانية معرفة جميعها، لذلك فالمطلوب الدعم الوافر و المستمر لهكذا نوع من الدراسات.

على الصعيد العالمي،  أشار تقرير لصحيفة «ديلي ستار» البريطانية، إلى أن العلماء البريطانيين اكتشفوا في عام 2020، أكثر من 500 نوع جديد من الحيوانات والنباتات. ووفق الصحيفة البريطانية، فقد اكتشف خبراء من متحف التاريخ الطبيعي في لندن، عدداً كبيراً من الأنواع التي لم تكن معروفة من قبل، بما في ذلك أشنيات جديدة، ودبابير، وعناكب، وديدان.

وفي هذا الإطار، وتعليقاً على هذه الاكتشافات، قال المدير التنفيذي في متحف التاريخ الطبيعي، الدكتور تيم ليتلوود: “كان عام 2020 مميزاً بالنسبة للتنوع البيولوجي، حيث وثّقنا العديد من أصناف الحيوانات التي لم تكن معروفة من جانب العلماء”. وتاب القول “توصلنا إلى اكتشاف 503 أنواع جديدة، على أمل أن نكتشف المزيد في العام المقبل”.

وفيما يتعلق بأبرز هذه الإكتشافات،  قرد “بوبا لانغور” المهدد بالانقراض، الذي يقدّر تعداده في العالم بـ200 فقط، حيث وجد قرب بركان خامد في ميانمار.  كذلك اكتشف خبراء المتحف 70 نوعاً جديداً من الدبابير، بالإضافة إلى 3 أنواع لم تكن معروفة من النحل الطنّان، أحدها كان يعيش على هضبة التيبت في منغوليا. في حين، كانت حصة الخنافس الأكبر في اكتشافات العام 2020، حيث تم التعرف على 170 نوعاً من هذه الحشرة.

هذه الإكتشافات تعطي أملاً بإستمرار الحياة، فعلى الرغم من صعوبة هذا العام، إلاّ أنّه أعطانا إكتشافات جديدة كرسالة إلى العالم بأن الحياة تستمر وستعود كما كانت قبل الجائحة.

 

Pin It on Pinterest

Share This