أصيب أكثر من مليوني طفل في الولايات المتحدة بمرض كوفيد-19 الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، منذ بدء الجائحة.

وبحسب البيانات الصادرة عن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، أصيب قرابة 179 ألف طفل بكوفيد-19 في الأسبوع الماضي المنتهي في 24 ديسمبر/كانون الأول.

وأكدت الأكاديمية، أنه منذ 12 نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم وحتى 24 ديسمبر، سجلت البلاد زيادة بمقدار مليون حالة إصابة بكوفيد-19 وسط الأطفال.

وأفادت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، بأنه فقط خلال أسبوعين من 10 إلى 24 ديسمبر، كانت هناك زيادة بنسبة 22 بالمائة في حالات كوفيد-19 بين الأطفال في البلاد.

وقال تقرير الأكاديمية، إن الأطفال يشكلون 12.4 بالمائة من إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة، بمعدل إجمالي يبلغ 2658 حالة لكل 100 ألف طفل من السكان.

وشددت الأكاديمية: “في هذا الوقت، يبدو أن المرض الشديد الناجم عن كوفيد-19 نادر الحدوث بين الأطفال”.

ونوهت، بأنه

“مع ذلك، هناك حاجة ملحة لجمع المزيد من البيانات حول الآثار الطويلة المدى للوباء على الأطفال، بما في ذلك الطرق التي قد يضر بها الفيروس الصحة الجسدية للأطفال المصابين علىالمدى الطويل وكذا آثاره العاطفية والعقلية عليهم”.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة تسجيل أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا، بولاية كولورادو الأمريكية.

وتجاوزت حالات الإصابة في الولايات المتحدة حاجز الـ 19 مليون و500 ألف حالة، بينما تخطت الوفيات سقف الـ 338 ألف حالة، وفقا لإحصائيات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

Pin It on Pinterest

Share This