دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى جعل عام 2021 عاما للتعافي من آثار فيروس كورونا القاتل، ومن تصدع الاقتصادات والمجتمعات والانقسامات، وإلى الشروع في معافاة كوكبنا.

وفي رسالته بمناسبة حلول العام الجديد 2021 أشار إلى أن عام 2020 كان عام محن ومآس ودموع “فجائحة كورونا قلبت حياتنا رأسا على عقب وأرخت على العالم سُدول المعاناة والحزن”. وأشار إلى ان “عددا كبيرا من الناس فقدوا أحبتهم بسبب هذه الجائحة التي ما زال انتشارها يحدث موجات جديدة من المرض والموت”.

وأشار إلى أن “مظاهر الفاقة والتفاوت والجوع تتنامى وفرص العمل تضمحل والديون تتعاظم. والطفولة تكابد. والعنف فى المنازل يزداد، وانعدام الأمن اكتسح كل مكان”، لافتا إلى أننا نرى بواعث الأمل في العام الجديد الذى يلوح في الأفق. وشدد على أن تغير المناخ وجائحة كورونا هما أزمتان لا يمكن معالجتهما إلا بتضافر جهود الجميع في إطار عملية التحول صوب مستقبل مستدام لا يُقصى منه أحد.

Pin It on Pinterest

Share This