في حين لا يزال البعض  لا يعترف حتى الآن بدور المرأة الأساسي في الحياة المجتمعية ، ها إن وباء كورونا وصل ليعيد الساعة إلى الوراء .

فمن المحتمل أن يتسبب وباء كورونا بنسف جهود بذلت طيلة 25 عاما بهدف المساواة بين الذكر والأنثى، فالنساء أصبحن يقمن بقدر أكبر من الأعمال المنزلية والعناية بالعائلة أثناء الحجر الصحي، وفقا لتقرير دولي صادر عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وتقول آنيتا بهاتيا، نائبة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة: “قد نخسر في عام واحد كل الجهود التي بذلناها طيلة 25 عاما”.

كما أن النساء قد يخسرن فرص التوظيف والتعليم وقد يعانين من تراجع في صحتهن الجسدية والعقلية.

تقول آنيتا إن عبء العناية بالآخرين قد يشكل “خطرا حقيقيا يتمثل في العودة إلى الصور النمطية التي كانت سائدة في الخمسينات من القرن الماضي”.

وحتى قبل بدء الوباء، قدّر أن النساء كن يقمن بقرابة ثلاثة أرباع ساعات العمل غير المدفوع كل يوم في أنحاء العالم، وتقدّر هذه الساعات بنحو 16 مليار ساعة.

  • بمعنى آخر، مقابل كل ساعة من العمل غير المدفوع كان يقوم بها رجل قبل وباء كورونا، كانت المرأة تقوم بثلاث ساعات من العمل غير المدفوع. والآن ارتفع هذا الرقم.

توضّح آنيتا: “أؤكد لكم أن هذا الرقم قد تضاعف على أقل تقدير”.

أجرت هيئة الأمم المتحدة مسحا شمل 38 دولة، بدأ بالتركيز على الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط، لكن البيانات المجموعة من دول أكثر تقدما من الناحية الصناعية أظهرت أن الصورة فيها لا تختلف كثيرا.

تقول آنيتا: “أكثر من يدعو للقلق هو أن نساء كثيرات لن يعودوا في الواقع لممارسة أعمالهن”.

وتضيف: “في شهر سبتمبر/أيلول وحده، خرجت نحو 865,000 امرأة من سوق العمل في الولايات المتحدة الأمريكية، مقارنة بـ200,000 رجل. ويمكن تفسير ذلك بحقيقة وجود عبء القيام بالرعاية، وليس هناك شخص آخر قادر على المساعدة”.

وتحذر الأمم المتحدة من أن التأثير المضاعف الناتج عن انخفاض عدد النساء العاملات سيكون ذا عواقب وخيمة، ليس فقط على رخاء النساء بل أيضا على تقدمهن الاقتصادي واستقلاليتهنّ.

bbc

Pin It on Pinterest

Share This