ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن فريقا من الباحثين يعكف على دراسة ومتابعة طفرات فيروس كورونا المستجد، وسط مخاوف من أن سلالات الفيروس المستقبلية يمكن أن تطور مقاومة جزئية على الأقل لعلاجات الأجسام المضادة ولقاحات كوفيد 19.
وأوضحت الصحيفة أنه لا يوجد دليل على أن الطفرات التي شوهدت حتى الآن يمكن أن تساعد الفيروس في تجنب اللقاحات أو العلاجات قيد التطوير الآن، لكن التحليل الجيني للسلالات المنتشرة يشير إلى أن المتغيرات المقاومة جزئيًا يمكن أن تظهر وتنتشر بين البشر.

وقال جيفري باريت، عالم الوراثة وعضو الاتحاد في معهد سانجر بالقرب من كامبريدج: “أي شيء يؤثر على بروتين الفيروس يمكن أن يغير من كيفية استجابة المناعة الطبيعية أو المناعة التي يسببها اللقاح”.

وتقول الصحيفة إن فيروس كورونا المسبب لكوفيد 19 مستقر وراثيًا إلى حد ما، لكنه لا يزال يكتسب طفرات، مما يخلق العديد من السلالات التي يمكن لعلماء الوراثة استخدامها لتتبع الفيروس في جميع أنحاء العالم.

Pin It on Pinterest

Share This