كانت الزراعة الصناعية طريقة موثوق بها لإنتاج الكثير من الغذاء بتكلفة تتسم بأنها منخفضة نسبيًا. لكنها ليست بالصفقة التي كان يعتقد في السابق أنها كذلك. يمكن أن تلوث الزراعة غير المستدامة المياه والهواء والتربة؛ تكون مصدر لغازات الاحتباس الحراري؛ وتدمر الحياة البرية – تكلفة بيئية تعادل حوالي 3 تريليون دولار أمريكي كل عام. يمكن أن يكون لاستخدام المواد الكيميائية ومضادات الميكروبات آثار صحية ضارة ويؤدي إلى عدوى مقاومة. وعلاوة على كل ذلك، تم ربط عادات الإنتاج والاستهلاك لدينا بظهور الأمراض الحيوانية المنشأ، مثل كوفيد-19.

للاحتفال بيوم الأغذية العالمي في 16 أكتوبر ، نلقي نظرة فاحصة على الزراعة المستدامة – كيف يمكن أن تساعد في تقليل بصمتنا البيئية، وتحسين صحتنا وحتى خلق فرص عمل.

ما المقصود بالضبط بالزراعة المستدامة؟

إنها الزراعة التي تلبي احتياجات الأجيال الحالية والمستقبلية، مع ضمان تحقيق الربحية والصحة البيئية والعدالة الاجتماعية والاقتصادية. وهي تفضل التقنيات التي تحاكي الطبيعة – للحفاظ على خصوبة التربة ومنع تلوث المياه وحماية التنوع البيولوجي. إنها أيضًا وسيلة لدعم تحقيق الأهداف العالمية، مثل أهداف التنمية المستدامة والقضاء على الجوع.

هل تُحدث الزراعة المستدامة فرقًا حقيقيًا في البيئة؟

نعم. فهي تستهلك طاقة أقل بنسبة تصل إلى 56 في المائة لكل وحدة من المحاصيل المنتجة، وتقلل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 64 في المائة
تأمل لويز مابولو، الحائزة على جائزة أبطال الأرض الشباب لعام 2019 في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، في تثقيف المزارعين المحليين في الفلبين حتى يتمكنوا من عيش نوعية حياة أفضل. تصوير: برنامج الأمم المتحدة للبيئة
لماذا يبدو الغذاء المنتج بشكل مستدام أكثر تكلفة؟

قد يكون أكثر تكلفة لأنه يتطلب عمالة أكثر. غالبًا ما يتم اعتماده بطريقة تتطلب فصله عن الأغذية التقليدية أثناء المعالجة والنقل. غالبًا ما تكون التكاليف المرتبطة بتسويق وتوزيع كميات صغيرة نسبيًا من المنتج مرتفعة نسبيًا. وأحيانًا يكون الإمداد ببعض الأغذية المنتجة بشكل مستدام محدودًا.

لماذا تكون بعض الأغذية ميسورة التكلفة – حتى عندما تتطلب المعالجة والتعبئة؟

يسمح الاستخدام المكثف للمواد الكيميائية والأدوية والتعديل الوراثي بإنتاج بعض الأغذية بأسعار رخيصة وبكميات عالية بشكل موثوق، لذلك قد يكون سعر البيع بالتجزئة أقل. لكن هذا أمر مخادع لأنه لا يعكس تكاليف الأضرار البيئية أو تكلفة الرعاية الصحية المطلوبة لعلاج الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي. غالبًا ما تكون الأغذية فائقة المعالجة عالية الطاقة وقليلة العناصر الغذائية وقد تساهم في الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري وبعض أشكال السرطان. هذا مقلق بشكل خاص وسط جائحة موفيد 19؛ هذا المرض محفوف بالمخاطر بشكل خاص بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية موجودة مسبقًا.

قد لا يدرك المستهلكون كيف تؤثر اختياراتهم الغذائية على البيئة أو حتى على صحتهم. في غياب الالتزام القانوني أو طلب المستهلك، هناك حافز ضئيل للمنتجين لتغيير نهجهم.

لماذا يبدو الغذاء المنتج بشكل مستدام أكثر تكلفة؟

قد يكون أكثر تكلفة لأنه يتطلب عمالة أكثر. غالبًا ما يتم اعتماده بطريقة تتطلب فصله عن الأغذية التقليدية أثناء المعالجة والنقل. غالبًا ما تكون التكاليف المرتبطة بتسويق وتوزيع كميات صغيرة نسبيًا من المنتج مرتفعة نسبيًا. وأحيانًا يكون الإمداد ببعض الأغذية المنتجة بشكل مستدام محدودًا.

لماذا تكون بعض الأغذية ميسورة التكلفة – حتى عندما تتطلب المعالجة والتعبئة؟

يسمح الاستخدام المكثف للمواد الكيميائية والأدوية والتعديل الوراثي بإنتاج بعض الأغذية بأسعار رخيصة وبكميات عالية بشكل موثوق، لذلك قد يكون سعر البيع بالتجزئة أقل. لكن هذا أمر مخادع لأنه لا يعكس تكاليف الأضرار البيئية أو تكلفة الرعاية الصحية المطلوبة لعلاج الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي. غالبًا ما تكون الأغذية فائقة المعالجة عالية الطاقة وقليلة العناصر الغذائية وقد تساهم في الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري وبعض أشكال السرطان. هذا مقلق بشكل خاص وسط جائحة موفيد 19؛ هذا المرض محفوف بالمخاطر بشكل خاص بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية موجودة مسبقًا.

هل يجب علينا جميعاً أن نكون نباتيين؟

لا، لكن معظمنا يجب أن يُقلل من أكل البروتين الحيواني. يعد الإنتاج الحيواني سببًا رئيسيًا لتغير المناخ، وفي معظم أنحاء العالم، يستهلك الناس بالفعل أغذية من مصادر حيوانية أكثر مقارنة بالأغذية الصحية. ولكن حتى التحولات الغذائية الصغيرة يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي. يستهلك الشخص العادي 100 جرام من اللحوم يوميًا. يمكن أن يؤدي تقليل ذلك بمقدار 10 جرام إلى تحسين صحة الإنسان مع تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

هل الزراعة المستدامة أمرا ممكناً في البلدان النامية؟

نعم. نظرًا لأن الغذاء المنتج بشكل مستدام يتطلب عمالة أكثر من الغذاء التقليدي، فإنه من المحتمل أن يخلق وظائف أكثر بنسبة 30 في المائة. ولأنه يمكن أن يفرض أسعارًا أعلى، يمكنه أيضًا أن يدر المزيد من الأموال للمزارعين.

هل من الممكن صنع أغذية منتجة بشكل مستدام وبأسعار معقولة للجميع؟

نعم. مع زيادة الطلب على بعض الأغذية، ستنخفض التكاليف المرتبطة بالإنتاج والمعالجة والتوزيع والتسويق، مما يجعلها أقل تكلفة بالنسبة للمستهلكين. ويمكن لواضعي السياسات أيضًا أن يلعبوا دورًا في تسهيل الوصول إلى الأسواق وتمهيد سُبل المجال المالي والتنظيمي.
تمكن المزارعون في منطقة شقراء ب بولاية شمال دارفور السودانية من تحسين سبل عيشهم من خلال بيع المنتجات في السوق المحلية. تصوير: برنامج الأمم المتحدة للبيئة
إذا كانت الزراعة المستدامة مهمة جدًا، فلماذا لم يتم اعتمادها كمعيار عالمي؟

هناك نقص في فهم الطريقة التي تتداخل بها الزراعة والبيئة وصحة الإنسان. لا يعتبر صانعو السياسات الطبيعة عادةً شكلاً من أشكال رأس المال، لذلك لم يتم تصميم التشريعات لمنع التلوث والأنواع الأخرى من التدهور البيئي. وقد لا يدرك المستهلكون كيف تؤثر اختياراتهم الغذائية على البيئة أو حتى على صحتهم. وهناك حافز ضئيل للمنتجين لتغيير نهجهم في غياب الالتزامات القانونية أو طلب المستهلك.

ما هي بعض الطرق لاستهلاك الغذاء بشكل أكثر استدامة؟

يمكن استهلاك الغذاء بشكل أكثر استدامة من خلال تنويع نظامك الغذائي وطهي المزيد من الوجبات في المنزل. تناول المزيد من الأطعمة النباتية؛ استمتع بالبقول والبازلاء والفول والحمص كمصادر للبروتين. تناول الأطعمة المحلية الموسمية. شراء الأطعمة المنتجة بشكل مستدام ومعرفة المزيد عن ممارسات الزراعة ووضع العلامات. تجنب التغليف المفرط، والذي من المحتمل أن ينتهي به المطاف كمكب للنفايات. لا تهدر الطعام: القضاء على هدر الطعام يمكن أن يقلل انبعاثات الكربون العالمية بنسبة 8-10 في المائة. ازرع حديقتك الخاصة، حتى ولو كانت صغيرة في مطبخك. دعم المنظمات والسياسات والمشاريع التي تعزز النظم الغذائية المستدامة. وناقش أهمية الأغذية الصحية والمستدامة مع المنتجين والبائعين وواضعي السياسات والأصدقاء والعائلة.

يدعم برنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) التحول نحو أنظمة غذائية عالمية توفر تأثيرات إيجابية صافية على التغذية والبيئة وسبل عيش المزارعين. وقاد برنامج الأمم المتحدة للبيئة، من خلال المساهمة في برنامج النظم الغذائية المستدامة لشبكة كوكب واحد، عملية وضع مبادئ توجيهية لصنع السياسات التعاونية وتحسين الإدارة.

برنامج الأمم المتحدة للبيئة هو أيضًا الوصي على عنصر نفايات الطعام في الهدف 12.3 من أهداف التنمية المستدامة 12.3، والذي يلزم الدول الأعضاء بخفض نصيب الفرد من نفايات الطعام إلى النصف على مستوى المستهلك بالتجزئة. ويقوم برنامج الأمم المتحدة للبيئة حاليًا من خلال تطوير مؤشر نفايات الطعام، بإجراء نمذجة عالمية لبيانات نفايات الطعام وإعداد منهجية منسقة من شأنها أن تمكن البلدان من تتبع التقدم المحرز نحو الهدف 12.3 من أهداف التنمية المستدامة.

Pin It on Pinterest

Share This