تشهد سماء العالم اليوم الجمعة ظاهرة فلكية، تتمثل في القمر الجديد أو المحاق، وفي هذا الوقت لن يكون القمرمرئياً في السماء طوال الليل.
وكشفت دراسة تضمنت أكثر من 300 محاكاة، تم إنشاؤها بإستخدام كمبيوتر خارقاً، أن كوكباً بحجم المريخ إصطدم بالأرض قبل حوالى 4.5 مليار سنة، وأظهرت البيانات أن كوكب الأرض فقد ما يصل إلى 60 في المئة من غلافه الجوي، بعد حادثة الإصطدام وظهور القمر.
وذكرت مجلة “Astrophysical Journal Letters”، التي نشرت الدراسة، أن العلماء درسوا مئات السيناريوهات المختلفة، من حيث زاوية وسرعة وقطر وطبيعة الجرم السماوي عند اصطدامه بالأرض، وأظهرت النتائج أن كوكب الأرض فقد من 10 إلى 60 في المئة من غلافه الجوي.
وأشار العلماء الى أن البيانات التي حصلوا عليها مفيدة ليس فقط لدراسة التاريخ القديم، بل تساعد على فهم أفضل، لكيفية تأثير الإصطدامات الكونية على الكواكب الصخرية خارج النظام الشمسي.

Pin It on Pinterest

Share This