لفتت مستشارة رئيس الحكومة حسان دياب للشؤون الطبية بترا خوري في حديث إذاعي إلى انه “بكل العالم عادت ارقام الاصابات بكورونا إلى الارتفاع ويتم الحيث عن موجة ثانية وهذا الامر يعود إلى ان الناس تعود إلى حياتها الطبيعية ولا تلتزم بالاجراءات الوقائية”، مشيرة إلى ان “الفيروس مستمر لأنه لا حل له حتى الساعة لا لقاح ولا علاج سريع”، موضحة ان “ارقام لبنان التصاعدية متوقعة لأن الالتزام بالاجراءات ضعيف”.

وأشارت إلى ان “3 أشخاص فقط بين الوفيات الـ18 أمس لم يكن لديهم أمراض مزمنة والشاب الذي توفي ويبلغ من العمر 18 عاما توفى في مستشفى المقاصد ولديه مرض مستعصي”. وقالت: “لا شك اننا مقبلون على موسم صعب، في النصف الجنوب للكرة الارضية مرّ موسم الانفلونزا ولم يؤد إلى مضاعفات كبيرة بسبب التزام العالم بالاجراءات وارتداء الكمامات”.

ورأت انه “سنصل إلى نقطة مع الارتفاع التصاعدي للارقام إلى اعلان القطاع الصحي عدم قدرته على استيعاب الاعداد”.

وعن الاصابات في سجن رومية، لفتت إلى ان “الفيروس يعيش على الاكتظاظ وفي السجون كمية الاكتظاظ الموجودة تساعد على انتشار الفيروس بالأخص ان المساجين يرفضون الالتزام بأي معايير وقائية، هذا الامر يعرضهم ويعرض السجن لوباء كبير”.

Pin It on Pinterest

Share This