كشف تقرير الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية (WWF) في روسيا، أن الخبراء خلال نصف قرن، لم يسجلوا انقراض أي نوع من الحيوانات البرية من الأسماك والثدييات والزواحف في روسيا.
ويقول دميتري غورشكوف، رئيس فرع WWF في روسيا، “إذا نظرنا بصورة عامة إلى تاريخ انقراض الأنواع، فسوف نرى أنه غالبا ما تنقرض تلك الأنواع التي موائلها ومناطق توطنها محدودة. ولكن في روسيا معظم الأنواع لها مناطق توطن واسعةـ لذلك لم يسجل منذ عام 1970  انقراض أي نوع في روسيا. ولكن يلاحظ انخفاض حاد في أعداد بعض الأنواع، ولكنها لم تنقرض”.

واضاف موضحا، شمل الانخفاض الحاد أعداد غزلان من نوع سايغا (saiga)، حيث انخفض عددها من 800 ألف إلى 5 آلاف. كما انخفضت أعداد نمور آمور والفهود، والآن تتخذ الإجراءات ويجري العمل بنجاح للاحتفاظ بها وزيادة أعدادها. كما أعيدت ثيران بيسون إلى الطبيعة، بعد أن كانت على حافة الانقراض.

وأشار غورشكوف، إلى أن “أحد الأنواع المهددة بالانقراض هو سمك الحفش في أستراخان”.

ووفقا للبيانات المذكورة في التقرير، تنسب روسيا إلى مجموعة الدول التي تعتني وتهتم في الحفاظ على التنوع البيولوجي وتنسب 50% من أراضي روسيا إلى المناطق الطبيعية الخلابة التي لم يمسها إنسان. وهي بهذا إحدى الدول الأربع الرائدة في العالم في هذا المجال.

المصدر: نوفوستي

Pin It on Pinterest

Share This