نظمت جمعية كشاف البيئة في لبنان، يوما رياضيا للتدريب على رياضة التجديف الفردي لفرق المرشدات، في إطار نشاطات تنمية المهارات والقدرات لدى منتسبي الكشافة البحرية في الجمعية لعام 2020.

وتمت المناورة التدريبية في محيط جزيرة الميناء للبيئة البحرية عبد الوهاب، قبالة شاطىء مدينة الميناء طرابلس.

وتحدث أمين السر العام في الجمعية مراد عبوشي قبل الانطلاق، شارحا للمشاركات “أهمية هذه الرياضة وكيفية التعامل مع المعدات واستخدامها وطريقة التجديف”، معتبرا “رياضة التجديف من الرياضات البدنية الممتعة التي لا تحتاج إلى قوة جسدية فقط، وإنما تعاون من مجموع الأفراد الذين يمارسونها”، لافتا إلى أنه “يمكن ممارستها بشكل فردي أو جماعي، وهي رياضة للرجال والنساء، كما أنها للمحترفين والهواة”، وقال: “تعمل جمعية كشاف البيئة على تنمية هذه الرياضة وتشجيعها ضمن فوجها البحري في الميناء وتسعى إلى توفير الأنشطة المتميزة التي تتحدى القدرات وتفي بحاجات الأعضاء وطاقاتهم وتشجيع الهوايات الفردية والمهارات بما ينمي الإحساس بالانجاز الفردي والقدرات والمهارات البدنية والصحية لدى أفرادها”.

بعدها، وزعت المعدات على المشاركات للبدء بالتدريب العملي، ثم أقيم سباق رمزي للمشاركات في محيط الجزيرة للوقوف عند نسبة المهارات المكتسبة من خلال التدريب.

Pin It on Pinterest

Share This