تحتفل جمعية حماية الطبيعة في لبنان بحملة “ابطال مأكولات الحمى” #HimaFoodHeroes بين 1 ولغاية 15 تموز 2020 وذلك استكمالاً للحملة الاقليمية “أبطال مأكولات المتوسط” #MedFoodHeroes التي شاركت فيها مع شركائها ضمن حملة RootedEveryday المدعومة من مؤسسة مافا Mava.
وتسلط الحملة الضوء على المطبخ الغني الذي يقدمه لبنان والفوائد التي تعود على الناس عندما تشتري منتجات صغار المنتجين المستدامين خصوصاً في مناطق الحمى.
ويتبادل عدد من المنتجين والطهاة ومدوني الطعام الوصفات حول كيفية الاستفادة القصوى من الأطباق الصحية التي تراعي الشروط الصحية والمستدامة.
ويمنح الغذاء الصحي الجهاز المناعي دفعة فورية للحصول على فوائد صحية طويلة المدى. النظام الغذائي المتوسطي الحقيقي مبني على الفاكهة والخضار والفول والمكسرات وثمار البحر وزيت الزيتون ومنتجات الألبان التقليدية، ويمكن أن يساهم في مكافحة أمراض القلب وبعض أنواع السرطان والسكري.
ودعت جمعية حماية الطبيعة في لبنان محبي الطعام الى الانضمام الى الحملة من خلال اعداد وجبات لبنانية لذيذة ومشاركة الصور ونصائح الطبخ وحب الطعام الجيد من خلال اضافة وسوم #MedFoodHeroes و #HimaFoodHeroes والاشارة الى صفحة Society for the Protection of Nature in Lebanon وصفحة RootedEveryday في المواد التي يتم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث سيتم اختيار الطبق الفائز والذي سيحوز صاحبه على فرصة التعرف على مناطق الحمى في جولة مجانية برفقة “حماة الحمى”.
وتظهر هذه المشاركة دعم التسوق وتناول الطعام بشكل مستدام لأن الاختيارات الصغيرة التي نتخذها في حياتنا اليومية يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على البيئة والناس.
وتسلط الحملة الضوء على عدد من المنتجين، في مختلف مناطق الحمى لا سيما في جبل لبنان والبقاع حيث تقع محمية ارز الشوف وعدد من مناطق الحمى لا سيما في حمانا وكيفون وكفرمتى وكفرزبد وعين زبده وخربة قنفار وعيتنيت وغيرها من المناطق.
تنتج عبلة ماجد، في بلدة نيحا في قضاء الشوف، لبنة القنبريس أو «السردالي» وهي لبنة حليب الماعز الطبيعي غير المُبَسْتر والمصنّعة في الجرّة. تستغرق عملية إعدادها ستّة أشهر، تتميّز لبنة القنبريس عن غيرها من مشتقّات الحليب بخصائص حسّية مميّزة، أولها قابليّة حفظها لمدّة سنة من تاريخ إنتاجها. وهي تحتوي على الأحياء الدقيقة والفطريات المفيدة لجسم الإنسان، وذلك نتيجة كونها مخمرة في الجرة لمدة 6 أشهر ومعدّة من حليب الماعز الطبيعي. يحافظ الحليب خلال هذه المدة على خصائص اكتسبها من النباتات العطرية التي تغذى بها الماعز آنذاك والأحياء الدقيقة الموجودة طبيعياً في البيئة.
ينتج اندريه بشارة، في بلدة حمانا في قضاء المتن، العديد من منتجات الحمى ومصدرها الرئيسي فاكهة الكرز التي تشتهر به البلدة الجبلية التي تبنت نظام الحمى وتعمل على مساندة السكان المحليين من خلال هذا النظام التقليدي الموروث.
ويشارك في الحملة عدد من “سفراء المأكولات” وبينهم وليد وميسون ناصر الدين الذان اسسا مطعم الكوارة في بلدة كفرقطرة قضاء الشوف، وهو أول مطعم نباتي في لبنان يقع في قلب جبال الشوف حيث يزرع الزوجان منتجاتهما الخاصة. لقد وضعوا حبهم في كل طبق من أطباقهم ، وخلقوا تجارب فريدة لا تنسى على أساس تراث الطعام اللبناني.
كما يشارك في الحملة مدون الطعام علي فخري. الذي يقول ان الطعام اللبناني جزء كبير من هويتنا. إنه يمثلنا في الشتات حيث يتم تصدير قصصنا الفردية على أطباق صغيرة. في المرة الأولى التي سافرنا فيها، أخذنا معنا الأبجدية والنبيذ والأعشاب والتوابل والمطبخ.
بدوره يقدم عماد بزي الناشط والخبير في المناصرة ومدون للأغذية والسفر عدد من الاقتراحات حول الطعام اللبناني وافضل الاطباق الشهية التي يمكن تناولها.

Pin It on Pinterest

Share This