اعلن إدارة مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيان عن وفاة أول رضيعة مريضة بالكورونا كانت تعاني من تشوه خلقي في القلب.
وكانت الرضيعة قد نقلت إلى مستشفى الحريري بعد ولادتها ب 25 يوما وتم تشخيص حالتها من داخل المستشفى، حيث تبين أنها مصابة بالكورونا وأنها تعاني من تشوه خلقي بالقلب، وكانت تتلقى الأوكسيجين على مدار الساعة لمساعدتها على التنفس. وقد باشر الفريق الطبي بداية بمعالجتها بالأدوية ولكن وضعها حتم اللجوء الى إجراء عملية جراحية للقلب.
وشهد المستشفى أول تعاون بينه وبين مستشفى الرسول الأعظم، حيث قدم فريق طبي متخصص بعمليات القلب المفتوح من مستشفى الرسول الاعظم إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي لاجراء عملية القلب للرضيعة في غرفة العمليات في طوارئ الكورونا تحت إجراءات احترازية مشددة لتفادي انتقال الفيروس إلى الطاقم الطبي والتمريضي.
وكانت الطفلة تعاني من إلتهابات حادة بالرغم من صعوبة العملية التي خضعت لها بالإضافة إلى تأثير فيروس كورونا على الرئتين مما أدى إلى إضعاف جهاز المناعة لديها .
تغمد الله الفقيدة بواسع رحمته وألهم ذويها الصبر والسلوان.

Pin It on Pinterest

Share This