في حالة “غير مسبوقة”، أثبتت اختبارات إصابة ثلاثة توائم حديثي الولادة في المكسيك بفيروس كورونا، بحسب السلطات الصحية المحلية.

ويحقق خبراء طبيون في ما إذا كان المرض قد انتقل إلى التوائم من خلال مشيمة الأم أثناء فترة الحمل.

والمشيمة عضو ملتصق بجدار الرحم، تقوم بتوفير الأوكسجين والغذاء للجنين عبر الحبل السري.

ويرقد اثنان من الأطفال – صبي وفتاة – في حالة مستقرة في مستشفى ولاية سان لويس بوتوسي، بينما يخضع صبي الآخر لعلاج تنفسي.

وقال متحدث باسم لجنة السلامة الصحية بالولاية إنه لم يسبق رصد العدوى بين توائم حديثي الولادة في أي مكان في العالم، وبالتالي سيتم تحري الأمر.

وهناك عدد قليل جدا من الحالات المعروفة لأطفال حديثي الولادة أُصيبوا بالفيروس بعد الولادة، لكن مسؤولي الصحة يقولون إنهم لا يعتقدون أن هذا ما حدث في هذه الحالة.

وقالت وزيرة الصحة في الولاية مونكيا ليليانا رانغل مارتينيز إنه “من المستحيل أنهم أُصيبوا في لحظة الولادة”.

ومع ذلك، يخضع الوالدان حالياً لاختبار التحقق من الإصابة، حيث قالت السلطات إنهما ربما يكونان مصابين بالفيروس دون أن تبدو عليهم أعراض.

وسجلت المكسيك أكثر من 185 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا، و22584 حالة وفاة منذ تسجيل أول حالة إصابة بالبلد في 28 فبراير/ شباط الماضي.

Pin It on Pinterest

Share This