أقدم مجهولون على رمي أكوام عشوائية من النفايات وحرقها بمحيط مجرى مياه نبع السكر في أعالي جرود الضنية، ما أثار استياء أهالي المنطقة وروادها في مثل هذه الأيام، بسبب الروائح الكريهة المنبعثة منها، والحشرات المؤذية والحيوانات والقوارض المتجمعة حولها.
وتخوف الأهالي من أن يتسبب ذلك في تلوث مياه النبع التي تستخدم في الري والشرب، بسبب رمي النفايات بشكل عشوائي في محيط النبع.

Pin It on Pinterest

Share This