أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حالة الطوارئ في ولاية لويزيانا، ووصف ما تشهده الولاية بسبب تفشي فيروس كورونا بـ”الكارثة الكبرى”.

وأمر الرئيس الأميركي السلطات بتقديم مساعدة فدرالية، للتصدي لانتشار فيروس “كورونا”.

وقد ارتفع عدد الإصابات في الولاية بشكل سريع للغاية خلال الأيام الأخيرة، وفقا للبيانات التي أعلنتها السلطات المحلية.

ولقي حتى الآن 34 شخصا مصرعهم بسبب فيروس كورونا في ولاية لوزيانا، ولا يزال عدد الإصابات في نسق تصاعدي.

وتواجه الولايات المتحدة ارتفاعا متسارعا في عدد المصابين بفيروس كورونا، حيث بلغ عدد المصابين بالعدوى في البلاد نحو 53 ألف حالة، توفي بينهم أكثر من 680 شخصا.

Pin It on Pinterest

Share This