لم تتخطى الصين عتبة الأمان في ما يخصّ انتشار فيروس كورونا الذي نتج عنه ضحايا بالآلاف إلى جانب الاتهامات العالمية التي طالتها بنقلها العدوى الى بلدان أخرى.. حتى عاد فيوس “هانتا” ليطلّ برأسه ويحصد ضحية جديدة !

وبمجرّد نشر الصين للخبر حتى انهالت الآراء وتضتعفت المخاوف عبر وسائل التواصل الإجتماعي باحثة عن أجوبة حول خطورة هذا الوباء في حين ان العالم لا يزال يصارع للحد من حصاد فيروس كورونا للارواح.

فما هو فيروس هانتا؟

وفقا لمركز مكافحة الأوبئة والوقائية منها بأمريكا، فإن فيروس هانتا هو من عائلة الفايروسات التي تنشر عبر القوارض وتسبب العديد من الأمراض لأشخاص من حول العالم، يعرف الفايروس في أمريكا باسم “فيروس العالم الجديد” ويسبب ما يسمى بمتلازمة فيروس هانتا الرئوية، ويعرف الفايروس في أوروبا وآسيا باسم “فيروس العالم القديم” ويتسبب بأمراض لها أعراض الحمى والنزيف بالإضافة إلى التسبب بالمتلازمة الكلوية.

كيف ينتقل فيروس هانتا؟

لكل نوع من أنواع فيروس هانتا فصيلة معينة من القوارض تحملها، وينتقل إلى الإنسان عبر بول القوارض والمخلفات واللعاب وبدرجات أقل عبر تعرض الشخص لعضة من قارض يحمل الفيروس، وفقا لمركز مكافحة الأوبئة والوقائية منها.

إصابات فيروس هانتا المسجلة عالميا؟

الفيروس ليس جديدا، حيث ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن عددا من حالات الانتشار سجلت حول العالم ومنها في بنما العام 2000 والولايات المتحدة الأمريكية في العام 2012 بالإضافة إلى تسجيل حالات في الأرجنتين العام 2019. ووفقا لمراكز مكافحة الأمراض والسيطرة منها الأميركي، تم رصد الفيروس في الولايات المتحدة عام 1993، عندما تفشى مرض تنفسي حاد في بعض المناطق، وعرف لاحقا بمتلازمة فيروس هانتا الرئوية. كما أكد المركز أنه حدثت حالات نادرة لانتقال العدوى من الأرجنتين وتشيلي، وأن نسبة الوفيات فيه قد تصل إلى 38%، مشيراً إلى أنه لا يوجد علاج أو لقاح للفيروس.وأضاف المركز أن الإصابة بالفيروس تتم عند ملامسة بول أو فضلات أو لعاب القوارض، كما يمكن أن ينتقل من لدغات الفئران والقوارض المصابة. وتتشابه أعراض هذه الفيروس مع أعراض فيروس كورونا وهي الحمى والسعال وضيق التنفس.

من جانبها، قالت الدكتورة السويدية سمية الشيخ في تغريدة على تويتر إن الفيروس قديم ويعود ظهوره لأول مرة في الحرب الأميركية الكورية في عام 1950، وينتشر بين الفئران ولا ينتقل إلا عند ملامسة الفئران المصابة، وأنه نادراً ما ينتقل من شخص لآخر. وأضافت “لا داعي للذعر من الفيروس، إلا إذا كنت تخطط لتناول الفئران”.

Pin It on Pinterest

Share This