لفت وزير الصحة العامة حمد حسن، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس لجنة الصحة النائب عاصم عراجي، الى أن “خطتنا كاملة وموثقة بأرقام لا تحتمل التأويل، ونطل على المجتمع بتنسيق مشترك ما بين كافة أجهزة الدولة سياسيا وتشريعيا وتنفيذيا”، مشيرا الى “أننا بمواجهة وباء عالمي وهذا يقتضي من كل المجتمع أن يكون متعاونا الى درجة كبيرة مع ما تطلبه الوزراة عبر النشرات والتعاميم والارشادت لنكون نعمل مع المجتمع على تطبيق الخطة دون تفلت من مرحلة الى أخرى”.

وأوضح حسن أن “الخطة بين أيدي النواب ونحن في المرحلة الثالثة منها، ونتهيأ للمرحلة الرابعة بعد تسجيل 6 حالات عدوى كورونا غير معلومة، ونامل أن لا نقع في هذه المرحلة”، مبينا ان “تداعيات الفيروس يمكن أن تتفاوت بين مجموعة وأخرى وبين بلد وآخر”.

وأكد أن “الدولة هي المسؤولة عن إدارة الأزمة في المرحلة الرابعة وهي مرحلة الإستنفار”، لافتا الى أن “إعلان التعبئة العامة وحالة الطوارئ الصحية تستدعي أن تكون الإجتماعات على مستوى عال من التنسيق ليشعر المواطن أننا نعمل سويا لنبدد كل الهواجس”.

Pin It on Pinterest

Share This