أطلقت السلطات في إقليم ويلز، شمال غربي بريطانيا، تحذيرات حمراء، ما يعني وجود خطر على الحياة بسبب الأمطار الغزيرة والرياح القوية مع استمرار العاصفة دينيس في اجتياح بعض مناطق المملكة المتحدة.

وأُطلق أكثر من 300 تحذير من الفيضانات في عموم بريطانيا وسط استمرار ارتفاع منسوب المياه في الأنهار.

وأنقذ رجال الإطفاء عددا من الناس في ويلز. وفي أسكتلندا، أنقذ رجال الإطفاء شخصين جُرفت سيارتهما من على الطريق.

وينصح التحذير الأحمر من الأمطار الغزيرة، الذي لم يُطلق في بريطانيا منذ أعياد الميلاد في 2015، السكان “باتخاذ الإجراءات” التي تضمن الحفاظ على سلامتهم من ظروف الطقس الخطيرة وتفادي السفر.

وأصدرت هيئة الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة تحذيرات مشددة من الفيضانات؛ اثنان منها في إنجلترا، واثنان في ويلز، علاوة على نشر ثلاثة تحذيرات في اسكتلندا، ما يشير إلى وجود خطر على الحياة.

وبلغت سرعة الرياح 91 ميلا في الساعة مع ارتفاع المياه إلى 142 ملليمترا في محمية كراي في حديقة بريكون بيكونز الوطنية في ويلز.

وساعدت قوات الجيش السكان في بعض المناطق على تعزيز مصدات الفيضانات التي انهارت الأسبوع الماضي بسبب العاصفة كييرا.

وغادرت القوات المنطقة تاركة السكان في حالة ترقب لفيضان النهر.

وتجاوز عدد تحذيرات الفيضانات المعمول بها في إنجلترا 200، و40 في أسكتلندا، و70 في ويلز.

Pin It on Pinterest

Share This